غالبية الأردنيين تؤيد الإطاحة بالأسد   
الاثنين 1433/10/24 هـ - الموافق 10/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 18:32 (مكة المكرمة)، 15:32 (غرينتش)
صورة من المؤتمر الصحفي للإعلان عن نتائج الاستطلاع

محمد النجار-عمّان

أظهرت نتائج استطلاع للرأي العام الأردني أن غالبية الأردنيين يؤيدون الحلول التي تؤدي للإطاحة بنظام بشار الأسد في سوريا.

وجاء في نتائج الاستطلاع الذي أجراه مركز الدراسات الإستراتيجية في الجامعة الأردنية وأعلن ظهر اليوم الاثنين أن 73% من أفراد العينة الوطنية, و77% من قادة الرأي العام الأردني يرون أن الحل الأفضل لما يجري في سوريا هو تغيير الرئيس والحكومة السورية وتشكيل حكومة انتقالية تشرف على إجراء انتخابات حرة.

في المقابل أيد 13% من العينة الوطنية و14% من قادة الرأي العام حل الأزمة في سوريا من خلال إصلاحات يقودها النظام السوري الحالي.

ورفضت الغالبية الساحقة من الأردنيين أي تدخل عسكري دولي لإنهاء الأزمة السورية, إذ صوت لصالح هذا الخيار 5% فقط من العينتين الوطنية وقادة الرأي، فيما قال بقية المستطلعة آراؤهم إنهم لا يعرفون الحل الأمثل للوضع في سوريا.

ووفقا للاستطلاع فإن 45% من المواطنين و56% من قادة الرأي يرون أن ما يجري في سوريا هو ثورة شعبية على النظام السوري، مقابل 41% و35% على التوالي اعتبروها مؤامرة خارجية.

واللافت في نتائج الاستطلاع أن فئة الشباب ما بين 18 و34 عاما كانوا هم الفئة الأكثر التي ترى أن ما يجري في سوريا هو ثورة على النظام، وهو ما يؤكد وجود علاقة بين عمر المستجوب والاعتقاد بأن ما يجري في سوريا ثورة شعبية على النظام حسب الاستطلاع.

الموقف الرسمي
وأظهر الاستطلاع أن 53% من المواطنين و67% من قادة الرأي يرون أن الموقف الأردني الرسمي حيال الأوضاع في سوريا موقف محايد، مقابل 32% و21% على التوالي يرون أنه موقف مؤيد للثورة السورية، فيما رأت نسبة قليلة لا تتجاوز الـ6% أن الموقف مؤيد للنظام السوري.

صحفيون رأوا أن أحداث مخيم الزعتري أثرت على نتائج الاستطلاع

وعلى صعيد وسائل الإعلام اعتبر 42% من الأردنيين أن فضائية الجزيرة هي المصدر الأكثر وثوقا بالنسبة للأخبار المتعلقة بسوريا، تلتها قناة العربية بـ18% فيما اعتبر 14% أن التلفزيون الأردني هو الأكثر وثوقا.

وقال 77% إن التلفزيون هو المصدر الأكثر وثوقا في الأخبار المتعلقة بسوريا، وجاء الإنترنت وبقية وسائل الإعلام في المراتب التالية.

قضية اللاجئين
وعن قضية استمرار تدفق اللاجئين السوريين على الأردن أبرز الاستطلاع أن 65% ضد استمرار استقبال اللاجئين السوريين، واعتبر 74% أن وجود اللاجئين السوريين خارج المخيم المقرر لهم يهدد أمن واستقرار الأردن.

وبرر غالبية أصحاب هذه الآراء من المستجوبين أن وجود اللاجئين السوريين في الأردن يزيد من الضغط الاقتصادي والخدماتي على الحكومة الأردنية.

وحسب النتائج فإن 57% من المواطنين الأردنيين يؤيدون إقامة مناطق عازلة لإيواء اللاجئين السوريين داخل سوريا، لكن الغالبية العظمى من الأردنيين رفضت إقامة هذه المناطق في جنوب سوريا قرب الحدود مع الأردن.

ودار نقاش بين رئيس مركز الدراسات الإستراتيجية موسى شتيوي وصحفيين حضروا إطلاق نتائج الاستطلاع انتقدوا توقيت إجراء الاستطلاع نهاية الشهر الماضي الذي شهد اضطرابات وأعمال شغب بين لاجئين سوريين وقوات الأمن الأردنية، مما خلق نوعا من المواقف السلبية لدى فئات من الشعب الأردني تجاه اللاجئين السوريين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة