حكومة شارون الجديدة تبحث الاتصالات مع الفلسطينيين   
الثلاثاء 1425/12/1 هـ - الموافق 11/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:27 (مكة المكرمة)، 14:27 (غرينتش)
حكومة شارون وبيريز هل تصمد طويلا (الفرنسية)
 
تعقد الحكومة الائتلافية الإسرائيلية التي أقرها الكنسيت أمس أول اجتماع لها اليوم برئاسة أرييل شارون ونائبه الجديد رئيس حزب العمل شمعون بيريز في القدس الغربية.
 
وقال مصدر رسمي إن الحكومة الجديدة ستخصص جلستها لإصلاح التعليم في إسرائيل وبحث الخطوات لاستئناف الاتصالات مع الفريق الجديد لرئيس السلطة الفلسطينية المنتخب محمود عباس.
 
وقد نقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن مصادر حكومية قولها إن خطوات بدأت لعقد قمة بين شارون وعباس.
 
ووافق الكنيست أمس على الحكومة الائتلافية الجديدة التي انضم إليها حزب العمل. وصوت 58 نائبا مقابل 55 لصالح الائتلاف الجديد المكون من الليكود وحزب العمل بالإضافة إلى أحزاب دينية صغيرة.
 
ومن شأن هذه الخطوة أن تمكن شارون من تنفيذ خطته لإخلاء مستوطنات قطاع غزة، التي قوبلت بمعارضة كثيرين من أعضاء حزب الليكود الذي يتزعمه.
 
ومع أن شارون تقوّى بضم حزب العمل إلى ائتلافه فإن تهديد بعض أعضاء حزبه بالانسحاب يضع حكومته الجديدة في خطر.
 
وكان شارون فقد أغلبيته البرلمانية في الصيف الماضي إثر انسحاب الأحزاب المقربة من المستوطنين على خلفية خطته التي سيخلي بموجبها 25 مستوطنة في غزة والضفة الغربية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة