أكثر من نصف البريطانيين يتوقعون تدني معيشتهم   
الأربعاء 1434/6/14 هـ - الموافق 24/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 21:21 (مكة المكرمة)، 18:21 (غرينتش)
الناخبون المسنون وأصحاب الدخل الضعيف ومؤيدو حزب العمال هم الأكثر تشاؤما (الأوروبية)
أظهر استطلاع جديد للرأي الأربعاء أن أكثر من نصف الناخبين البريطانيين يتوقعون تدني مستويات معيشتهم، قبل الانتخابات العامة المقررة سنة 2015.

ووجد الاستطلاع -الذي أجرته مؤسسة يوغف ونشرته صحيفة الغارديان- أن واحداً من كل ثلاثة ناخبين بريطانيين يعتقد أن اقتصاد بلاده لن يتعافى تماماً قبل أربع أو خمس سنوات، فيما رأت نسبة مماثلة أنه لن يتعافى قبل فترة تتراوح بين ست وعشر سنوات، ورأى واحد من كل ستة بأنه لن ينتعش، وسيظل على أدائه الحالي.

وقال الاستطلاع إن ما يقرب من نصف البريطانيين يتوقعون أنهم سيكونون أسوأ حالاً في عام 2015 بالمقارنة مع أوضاعهم الحالية. ويعتقد 46% من البريطانيين أن مستويات معيشتهم ستسوء على مدى العامين المقبلين، و19% بأنها ستتحسن، فيما لم يتوقع 28% أي تغيير.

وأضاف الاستطلاع أن مؤيدي حزب العمال المعارض، والناخبين من كبار السن، وأصحاب الدخل المحدود كانوا الأكثر تشاؤماً بشأن الأوضاع الاقتصادية في بلادهم ومستويات معيشتهم.

ووجد أن 58% من ناخبي حزب العمال يتوقعون بأن يكونوا أسوأ حالاً في غضون عامين، بالمقارنة مع 32% من ناخبي حزب المحافظين، و20% من ناخبي شريكه الأصغر في الحكومة الائتلافية حزب الديمقراطيين الأحرار.

وأشار الاستطلاع إلى أن 61% من الناخبين البريطانيين من عمر ستين عاماً فما فوق يتوقعون بأن يكونوا أسوأ حالاً في عام 2015، بالمقارنة مع 25% من الناخبين من الفئة العمرية 18 إلى 24 عاماً، و 36% من الناخبين من الفئة العمرية 25 إلى 39 عاماً، و 60% من الناخبين من الفئة العمرية 40 إلى 59 عاماً.

وقال إن 30% من ناخبي حزب الديمقراطيين الأحرار و22% من ناخبي حزب المحافظين و17% من ناخبي حزب العمال يعتقدون أن أمورهم ستتحسن في غضون السنوات القليلة المقبلة، في حين يرى 53% من الجمهور البريطاني بأن مستويات المعيشة لأسرهم ساءت منذ تسلم الحكومة الائتلافية السلطة عام 2010.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة