تبديلات في الإعلام الفرنسي الموجه إلى العالم العربي   
الأحد 1430/3/4 هـ - الموافق 1/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:01 (مكة المكرمة)، 21:01 (غرينتش)

فرنسا تريد تحسين أداء إذاعتها وفضائيتها الموجهة إلى المشاهد والمستمع العربي (الجزيرة نت)

عبد الله بن عالي-باريس

أقدمت إدارة المجموعة الفرنسية للإعلام السمعي البصري الخارجي على عزل القائمين على القسم العربي لقناة فرانس 24 التلفزيونية وإحداث تغييرات مهمة في إذاعة مونتي كارلو العربية التابعة لإذاعة فرنسا الدولية.

وفسرت المجموعة هذه القرارات برغبتها في تطوير الإعلام الفرنسي الموجه للعالم العربي الذي ظل أداؤه في السنوات الأخيرة موضعا لانتقادات شديدة.

إعادة هيكلة
وكشف مسؤول كبير في إدارة المجموعة الفرنسية للجزيرة نت أن هذه "التحولات" تأتي في سياق ما أسماها إعادة هيكلة شاملة لوسائل الإعلام الفرنسية السمعية البصرية الموجهة للخارج، مشيرا في هذا الصدد إلى القرار الذي اتخذته الحكومة منذ عدة أشهر بإنشاء المجموعة الفرنسية للإعلام السمعي البصري الخارجي التي تضم إذاعة فرنسا الدولية وقناة فرانس 24 الإخبارية وتلفريون تي في 5.

سامي كليب المستشار الجديد لرئيس المجموعة الفرنسية للإعلام (الجزيرة نت)
وأضاف المسؤول الفرنسي، الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن "الرئاسة الفرنسية ووزارة الخارجية طلبتا بوضوح من إدارة المجموعة، التي تملكها الدولة، تحسين أداء وسائل إعلامنا الناطقة بالعربية وإزالة كل العقبات التي تحول دون ذلك".

وكانت المجموعة الإعلامية قد قررت الاستغناء عن خدمات مديرة القسم العربي في فرانس 24 إنياس لوفالوا، بعدما أنهت تعاقدها مع رئيسي تحرير نفس القسم الإعلامية السورية هالة قدماني والصحفي الموريتاني مختار قواد. كما رفضت إذاعة مونتي كارلو العربية تجديد العقود المؤقتة لبعض المتعاونين معها كما تنوي التخلص من بعض صحفييها الذين وقعت معهم في السابق عقود عمل دائمة.

وأكد المصدر الفرنسي، الذي تحدث للجزيرة نت، ما نسبته صحيفة "لوموند" لرئيس التحرير المركزي فرانس 24، من أن التغييرات التي عرفها القسم العربي لهذه القناة الإخبارية تعود إلى "الاختلالات" التي عرفها القسم منوها إلى أن "البث العربي لفرانس 24 لم يحقق أي اختراق في المشهد الإعلامي العربي باستثناء حضور محدود في منطقة المغرب العربي بينما تعرف إذاعة مونتي كارلو العربية تراجعا ملحوظا منذ سبع سنوات في أعداد مستمعيها".

ومن أجل مواجهة هذا الوضع قررت إدارة المجموعة الإعلامية الفرنسية خلق "قطب عربي" يتكون من إذاعة مونتي كارلو والقسم العربي لفرانس 24 وعهدت بالإشراف عليه للصحفي في إذاعة مونتي كارلو ومقدم برنامج "زيارة خاصة" الذي تبثه قناة الجزيرة سامي كليب، الذي عين مستشارا لرئيس المجموعة آلان بوزياك، والإعلامية الفرنسية من أصل لبناني ناهدة نكد التي كلفت بإدارة تحرير القسمين العربيين. وسيؤدي التقارب بين إذاعة مونتي كارلو العربية والقسم العربي لفرانس 24 إلى توحيد مراسليهما في المنطقة العربية إضافة إلى دمج بعض برامجهما.

بشير البكر: تراجع الأداء ليس ضعفا بالضرورة (الجزيرة نت)
المشكلة بالمنافسة
من جانبه، رأي الكاتب والصحفي السوري بشير البكر أن تراجع أداء مونتي كارلو "لا يعود بالضرورة إلى ضعف فريقها الصحفي وإنما إلى التنافس الذي تواجهه الإذاعات من قبل الفضائيات والإنترنت في المنطقة العربية" لكنه أكد أن " تأطير" القسم العربي لفرانس 24، الذي أطلق في 2006، كان "ضعيفا وأظهر عجزا حقيقيا عن تصور وتلبية متطلبات المشاهد العربي".

واعتبر البكر، الذي يقيم في باريس منذ عشرين سنة، أن تعيين كليب ونكد على رأس القطب الإعلامي الجديد "يرد الاعتبار إلى معياري التجربة والخبرة ويوحي بأن هناك رغبة لدى إدارة المجموعة الإعلامية الفرنسية في مقاربة أوضاع المنطقة العربية ونقل رسالة فرنسا إليها بطريقة احترافية وذكية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة