شيراك يفتتح متحفا جديدا في باريس للفنون القبلية   
الأربعاء 1427/5/24 هـ - الموافق 21/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:52 (مكة المكرمة)، 8:52 (غرينتش)
المتحف يشكل التقاء لتاريخ مختلف الثقافات (الفرنسية)

افتتح الرئيس الفرنسي جاك شيراك متحفا ضخما جديدا للفنون القبلية أمس الثلاثاء بتكلفة 290 مليون دولار، ليسير أخيرا على خطى رؤساء سابقين لفرنسا تركوا بصماتهم في آفاق باريس بإقامة متاحف.
 
وقال شيراك إن المتحف يضم 300 ألف عمل فني من أفريقيا والأميركتين وأوقيانوسيا وآسيا، ودعا زائريه إلى أن تكون لهم نظرة مختلفة وأكثر انفتاحا واحتراما للثقافات غير الأوروبية، مضيفا أنه "كان من الضروري أن نتخيل مكانا أصيلا يكون عادلا لتنوع الثقافات".
 
ويغلب على المبنى طابع الحداثة، حيث يمثل هذا المتحف المكون من أربعة طوابق وبه دار للسينما وحديقة تبلغ مساحتها مثلي ملعب كرة القدم، انتصارا شخصيا لشيراك مثل سلفه فرانسوا ميتران الذي أطلق عليه لقب "الفرعون الفرنسي" بسبب مشروعات مثل أهرامات اللوفر ودار أوبرا الباستيل.
 
إلا أن منتقدي شيراك يعترضون قائلين إنه في وقت بالغ التوتر بشأن الميراث الاستعماري لفرنسا فإن عرض أعمال فنية لسكان أصليين في متحف خاص بها سيخلق أو يعزز عقلية "هم ونحن".
 
لكن شيراك قال إن المتحف يرسل رسالة سلام وتسامح واحترام للآخر، موضحا في وجود الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان أن المتحف "يوضح أنه لا يوجد شعب أو أمة أو حضارة تستنفد أو تلخص العبقرية الإنسانية".
 
من جانبه قال عنان إن افتتاح المتحف الذي صممه المهندس المعماري الفرنسي جان نوفيل، يدعو الكل إلى أن يتفهم بأكثر الوسائل صفاء جذورنا الخاصة وفي الوقت نفسه الوحدة العميقة التي تجمع البشر, على حد قوله.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة