شخصيات بريطانية تطالب بلير بتحقيق حول ضحايا حرب العراق   
الجمعة 1425/10/28 هـ - الموافق 10/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 18:15 (مكة المكرمة)، 15:15 (غرينتش)

الرسالة تطالب بلير بالالتزام بالقانون الدولي تجاه المدنيين (رويترز-أرشيف)


دعت شخصيات بريطانية بارزة رئيس الوزراء توني بلير إلى إجراء تحقيق بشأن وفاة مدنيين عراقيين عقب دراسة كشفت نتائجها عن وفاة 100 ألف مدني جراء الحرب الأميركية على العراق.
 
جاء ذلك في رسالة حملت توقيع 46 شخصية بينهم سفراء وقادة عسكريون ورجال دين طالبت بلير بتشكيل لجنة مستقلة للتحقيق بدقة في أعداد القتلى والجرحى التي تتزايد مع وجود القوات البريطانية والأميركية في العراق, فضلا عن تحديد سبب الوفاة أو الإصابة.
 
وأشارت الرسالة إلى ضرورة حماية المدنيين وقال الموقعون فيها "إن حكومتك ملزمة وفق القانون الإنساني الدولي بحماية المدنيين خلال العمليات العسكرية في العراق, ولقد تعهدت بذلك دائما".
 
وأضافت "لكن دون إحصاء القتلى والجرحى فإن أحدا لا يستطيع أن يعلم إذا كانت بريطانيا وحلفاؤها يوفون بهذه الالتزامات".
 
وتأتي الرسالة عقب نشر دراسة في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بمجلة "ذي لانسيت" الطبية قدرت أن 100 ألف مدني معظمهم من النساء والأطفال لقوا حتفهم في العراق منذ الغزو الأميركي.
 
ونفت الحكومة البريطانية صحة الأرقام الواردة في الدراسة التي أجراها باحثون أميركيون وعراقيون لكنها لم تقدم إحصاء من جانبها لعدد ضحايا الحرب في العراق.


 
ويشكل الكشف عن الأرقام الدقيقة للخسائر جراء الحرب على العراق في هذا الوقت إحراجا لرئيس الوزراء بلير وهو على أعتاب خوض الانتخابات العامة.
 
وقد تكبدت الولايات المتحدة وبريطانيا خسائر تجاوزت 1100 شخص في الحرب على العراق حتى الآن. ولم يعرف بالتحديد العدد الإجمالي لضحايا الحرب على العراق.
 

 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة