نواب يطالبون بحظر التدخين في الأردن   
الاثنين 1424/7/27 هـ - الموافق 22/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طالب نواب أردنيون بينهم وزراء صحة سابقون بإدراج مادة التبغ التي تصنع منها السجائر ضمن قائمة المواد السامة والتي تؤدي بالمدخنين إلى الإدمان في المملكة الهاشمية.

وقال 23 نائبا أردنيا ينتمي بعضهم إلى كتلة حزب جبهة العمل الإسلامي في مذكرة رفعت إلى رئاسة مجلس النواب إن التبغ عندما يحرق بواسطة السيجارة أو النرجيلة أو أي وسيلة أخرى يبث آلاف المواد الكيماوية التي يكون أكثرها ساما أو خطرا أو مسرطنا.

كما استند النواب إلى القانون الأردني الذي يعرف المادة السامة والباعثة على الإدمان ورأوا أن القوانين الأردنية تنطبق على التبغ بشتى أشكاله، ودعا النواب رئاسة مجلسهم إلى مطالبة وزير الصحة الأردني بوضع مادة التبغ على قائمة المواد السامة وقائمة المواد التي تبعث على الإدمان.

واستند موقعو المذكرة إلى اعتراف سابق لشركات التبغ الأميركية أمام المحاكم الأميركية العليا بأن التبغ مادة تبعث على الإدمان بسبب احتوائها على مادة النيكوتين، المسببة للإدمان والمحتوية على سموم.

كما أن تقريرا سابقا للحكومة البريطانية كشف أن موادا كيماوية تستخدم في صناعة الأصباغ ووقود الصواريخ هي بين قائمة تتكون من 600 مادة كيماوية تدخل في صناعة السجائر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة