أصنام الشرك أخطر من الجاهلية   
الجمعة 1422/12/9 هـ - الموافق 22/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)


طهران - الجزيرة نت
لاتزال قضية التهديدات الأميركية الموجهة إلى كل من إيران والعراق تستأثر باهتمام الصحافة الإيرانية على اختلاف مشاربها. كما تناولت صحف اليوم المسيرة التي نظمها الحجاج الإيرانيون على صعيد عرفات للتنديد بإسرائيل والولايات المتحدة.

أصنام الشرك أخطر من الجاهلية
أبرزت صحيفة إيران على صدر صفحتها الأولى خبر تنظيم مراسم البراءة من المشركين على صعيد عرفة من قبل الحجاج الإيرانيين وترديدهم لهتافات الموت لأميركا والموت لإسرائيل. وقالت الصحيفة "إن مئات الآلاف من حجاج بيت الله الحرام أطلقوا الشعارات المنددة بالسياسة الأميركية وإرهاب الكيان الصهيوني في صحراء عرفة، فيما تم عرض ملصقات إيرانية عن عداء أميركا وإسرائيل للعالم الإسلامي في مقر بعثة الحج الإيرانية". وأضافت أن هذه الشعارات المناوئة لأعداء الأمة الإسلامية أضفت مزيدا من الروحانية على الأجواء القدسية في عرفة.


البراءة من المشركين هي من شعائر الحج الإبراهيمي، وإن الأصنام الجديدة في العالم هي أكثر خطورة من أصنام الجاهلية الأولى, ولابد من إظهار البراءة من أصنام الشرك الجديدة

رئيس بعثة الحج الإيرانية/ إيران

ونشرت الصحيفة نص البيان الذي أصدره الحجاج المشاركون في هذه المسيرة وأعلنوا فيه رفضهم للتهديدات الأميركية ودعمهم لانتفاضة الأقصى الباسلة وكفاح الشعبين الفلسطيني واللبناني، داعين الأمم المتحدة إلى اتخاذ قرارات حازمة وشاملة لحماية الشعب الفلسطيني والحيلولة دون تعرض الأمن والسلام العالميين إلى الخطر من جراء السياسات الصهيونية والمواقف الأميركية الداعمة لها.

ونقلت إيران عن رئيس بعثة الحج الإيرانية حجة الإسلام محمدي شهري قوله: "إن البراءة من المشركين هي من شعائر الحج الإبراهيمي، وإن الأصنام الجديدة في العالم هي أكثر خطورة من أصنام الجاهلية الأولى, ولابد من إظهار البراءة من أصنام الشرك الجديدة". وحمل ري شهري بشدة على سياسة الغطرسة الأميركية التي رأى فيها مصداقاً لـ "الشرك المعاصر".

لن نكون البادئين في الحرب
تصدرت الصفحة الأولى من صحيفة همشهري تصريحات قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء يحيى صفوي حول التهديدات الأميركية لإيران، ونقلت الصحيفة عنه القول "لن نكون البادئين في شن أي هجوم, لكن إذا أرادت أي قوة شن هجوم على بلدنا فإننا سنقطع أيدي المعتدي"، وأضاف "أن الشعب الإيراني ومن خلال وحدته، وقواتنا المسلحة بخبراتها التي اكتسبتها خلال ثماني سنوات من الدفاع المقدس، وقواتنا التعبوية التي قوامها 7 ملايين متطوع، على استعداد للدفاع عن استقلال الجمهورية الإسلامية الإيرانية".

وأكد صفوي أن إيران لا تريد الحرب مع أي بلد، وقال "نريد أن نبني البلاد ونزيل الحرمان والفقر ونتحرك باتجاه الازدهار والعدالة". واتهم الولايات المتحدة الأميركية بقتل وتشريد أبناء الشعب الأفغاني وممارسة ودعم الإرهاب، قائلاً "لا يوجد بلد إرهابي مثل الولايات المتحدة الأميركية, لأنها تدعم أكبر كيان إرهابي في العالم ألا وهو الكيان الصهيوني الغاصب للقدس الشريف".

وفي تناولها لزيارة رئيس الحكومة الأفغانية المؤقتة حامد كرزاي لطهران المقرر لها أن تتم اليوم الجمعة، كشفت الصحيفة أن كرزاي سيحمل رسالة من الإدارة الأميركية إلى القيادة الإيرانية تتصل بالتطورات الأخيرة.


في أوج التهديدات الأميركية الموجهة ضد بلادنا اعتزم وزير الخارجية التوجه إلى موسكو لاختبار الموقف الروسي من تلك التهديدات والاطمئنان إلى استمرار تعاون روسيا في إكمال بناء مفاعل بوشهر النووي

همشهري

وفي تعليقها السياسي تطرقت همشهري إلى أسباب تأجيل زيارة وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي إلى موسكو التي كان مقرراً لها أن تتم الأسبوع الماضي وانعكاسات ذلك على مستقبل العلاقة الروسية الإيرانية، وقالت في هذا الصدد "في أوج التهديدات الأميركية الموجهة ضد بلادنا اعتزم وزير الخارجية التوجه إلى موسكو لاختبار الموقف الروسي من تلك التهديدات, والاطمئنان إلى استمرار تعاون روسيا في إكمال بناء مفاعل بوشهر النووي. وكان من المقرر أن يلتقي خرازي بالرئيس فلاديمير بوتين إلا أن برنامج اللقاء تم إلغاؤه من قبل مكتب الرئاسة الروسي في اللحظات الأخيرة".

وعبّرت الصحيفة عن اعتقادها بأن موقف الكرملين له صلة بالتهديدات التي أطلقها جورج بوش ضد إيران، وحرص موسكو على مجاراة السياسة الأميركية. وقالت في انتقادها لما اعتبرته ازدواجية في السياسة الروسية "إن رجال الكرملين يظهرون الابتسامات لنا ولكن سلوكهم الواقعي يتناقض مع تلك الابتسامات الدبلوماسية". ودعت الصحيفة إلى إجراء مراجعة للعلاقات الإيرانية الروسية على خلفية الموقف الأخير للكرملين في رفض اللقاء مع خرازي.

رسالة أميركية لإيران
صحيفة آذر انفردت بنشر خبر عن تلقي إيران لرسالة أميركية عبر السفارة السويسرية في طهران تدعوها إلى التعاون مع مخطط واشنطن الرامي إلى إسقاط نظام الرئيس صدام حسين من دون الكشف عن التفاصيل. وخبر آخر عن استعداد منظمة مجاهدي خلق المعارضة لشن هجمات ضد إيران في حال توجيه ضربة أميركية للعراق، وأشارت إلى أن هذا المخطط هو بتوجيه من الرئيس العراقي، بحسب ما جاء في الصحيفة.

كما انفردت آذر بنشر خبر عن قيام السفارة السعودية في طهران بتوزيع ترجمات للمصحف الشريف إلى اللغة الفارسية. وشككت الصحيفة بدقة الترجمة ورأت أن هذه الخطوة تندرج في إطار الترويج للأفكار الوهابية في إيران، على حد تعبيرها.

وفي تناولها لردود الأفعال الاستنكارية في الساحة الداخلية إزاء التصريحات التي أدلى بها مؤخراً نائب قائد قوات الحرس الثوري الإيراني الجنرال محمد باقر ذو القدر وتهديده بمنع تصدير النفط من المنطقة في حال تعرض إيران لهجوم أميركي, نقلت آذر عن رئيس تكتل حزب المشاركة الإصلاحي في البرلمان الإيراني نعيمي بور إدانته الشديدة لتلك التصريحات ودعوته إلى تنحية ذو القدر عن منصبه، وقوله "إن هناك احتمالين فيما يتعلق بتصريحات نائب قائد الحرس الثوري الأول: أن يكون قد طُلب منه طرح الموقف الذي عبر عنه في المجلس الأعلى للأمن القومي، والثاني: هو أن تكون تصريحاته نابعة عن وجهة نظره الشخصية، وفي كلتا الحالتين فإنه ينبغي تنحيته عن منصبه وتحميله مسؤولية هذا التقصير". ووصف النائب الإيراني ما صرح به ذو القدر بأنه "أمر خطير للغاية, ويتعارض مع توجهات السياسة الخارجية الإيرانية, وينبغي ألا يتكرر أبداً".

القبض على زعيم تنظيم القاعدة
صحيفة رويان الأسبوعية نشرت على صدر صفحتها الأولى صورة ممنتجة عبر الكمبيوتر للرئيس الأميركي جورج بوش الابن وهو باللحية الطالبانية مرتدياً العمامة الأفغانية الشائعة، وكتبت أعلى الصورة تعليقاً ساخراً يقول "إن الولايات المتحدة الأميركية وبعد جهود مضنية تمكنت من اعتقال زعيم تنظيم القاعدة الإرهابي, وأدناه صورة المتهم الذي ألقي القبض عليه".


يا سيد رفسنجاني هناك أخطار كثيرة تهدد الثورة التي فجرها الشعب الإيراني، ولابد من الاتحاد بين المسؤولين والشعب لمواجهة هذه الأخطار، وهذا لن يكون إلا بوجود إدراك وتفهم متبادل بين الطرفين

رويان

وفي افتتاحية حملت عنوان "حديث مع السيد هاشمي رفسنجاني" انتقدت الصحيفة الرئيس الإيراني السابق الذي يرأس حالياً مجلس تشخيص مصلحة النظام, بسبب رفض هذا المجلس العديد من التشريعات البرلمانية التي أقرتها كتلة الأغلبية الإصلاحية، وقالت "إن السيد رفسنجاني أكد في خطبته الأخيرة أن التواصل والتلاحم بين المسؤولين وأبناء الشعب هو الضمانة لمواجهة أي تهديد خارجي، إلا أن المجلس الذي يرأسه رفض تأييد كثير من التشريعات البرلمانية التي تعبر عن مطالب غالبية أبناء الشعب". وتوجهت الصحيفة لرفسنجاني بالسؤال "إذا لم يدرك المسؤولون تطلعات المواطنين ولم يسعوا لتحقيقها فماذا سيكون العمل؟"

وختمت رويان افتتاحيتها بالقول "يا سيد رفسنجاني هناك أخطار كثيرة تهدد الثورة التي فجرها الشعب الإيراني، ولابد من الاتحاد بين المسؤولين والشعب لمواجهة هذه الأخطار، وهذا لن يكون إلا بوجود إدراك وتفهم متبادلين بين الطرفين".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة