توالي التنديد بإسرائيل وتل أبيب تنتقد واشنطن   
الخميس 1425/3/30 هـ - الموافق 20/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إسرائيل تتجاهل التنديد الدولي وتواصل مجازرها في رفح (رويترز)

توالت ردود الأفعال العربية والدولية المنددة بالمجازر التي ترتكبها قوات الاحتلال في رفح جنوبي قطاع غزة وتدميرها المنازل وتشريدها مئات السكان، بعد تبني قرار بمجلس الأمن الدولي الليلة الماضية يدين إسرائيل.

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع في مقابلة نشرتها صحيفة إسبانية اليوم إن الولايات المتحدة تتحمل مسؤولية أخلاقية وسياسية وتاريخية عن الشرق الأوسط، وأن عليها التدخل فورا لتقول لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون
"يكفي هذا".

وتساءل قريع عن ما الذي يجب أن يفعله الإسرائيليون أكثر من ذلك "ارتكابهم جرائم حرب" حتى يتحرك المجتمع الدولي؟.

وقد رحب الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى بالمصادقة على القرار الدولي، لكنه أعرب في بيان صادر عنه عن تطلع الجامعة إلى التنفيذ الفوري له. ودعا أعضاء اللجنة الرباعية (الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة) إلى تكثيف نشاطهم للحيلولة دون تدهور الأوضاع بشكل أكبر.

من جانبه دعا الرئيس المصري حسني مبارك إلى تدخل فوري للبلدان الراعية لعملية السلام في الشرق الأوسط لوقف الممارسات الإسرائيلية العدوانية غير المبررة ضد الشعب الفلسطيني الأعزل. كما أكد مبارك على ضرورة توفير وتهيئة المناخ الملائم لاستئناف عملية السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي من دون إبطاء.

تدمير الاحتلال لمنازل سكان رفح يحدث كارثة إنسانية (رويترز)
وأدانت الإمارات "الممارسات العدوانية" الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني "التي لا تخدم السلام في المنطقة". ودعا وزير الدولة للشؤون الخارجية الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان لدى استقباله رئيس الوزراء الفلسطيني السابق محمود عباس الإسرائيليين والفلسطينيين للعودة إلى طاولة المفاوضات لإيجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية.

كما أعرب المغرب عن قلقه البالغ لما وصفه بالتصعيد الخطير الذي تشهده الأراضي الفلسطينية المحتلة. ودعا بيان لوزارة الخارجية المغربية المجتمع الدولي لتحمل مسؤوليته والتدخل بسرعة لوضع حد لما يتعرض له الشعب الفلسطيني من تقتيل وتشريد.

ردود فعل دولية
وفي أعنف ردود الأفعال الدولية المنددة بإسرائيل قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان اليوم إن العمليات التي تستهدف مدنيين عراقيين وفلسطينيين تصاعدت إلى درجة ما أسماها إرهاب الدولة.

وأوضح أن التطورات الأخيرة في رفح والعراق تظهر أن الأمور تتخذ منحى كارثيا في ما يتعلق بحقوق الإنسان والإنسانية. وحث أردوغان المجتمع الدولي على الاتحاد واتخاذ الخطوات التي يجب اتخاذها وأن تتعدى تلك الخطوات مجرد الإدانة.

ومن ناحيته حذر وزير الخارجية التركي عبد الله غل إسرائيل من أن "سياساتها القاسية" ضد الفلسطينيين ستضر بعلاقاتها مع تركيا, الحليف الرئيسي لها في الشرق الأوسط منذ سنوات.

وقد ناشدت الحكومة النرويجية إسرائيل بالتوقف الفوري عن عملياتها ضد الفلسطينيين المدنيين في غزة. ووصف بيان لوكيل وزارة الخارجية فيدار هلكسن تلقى مراسل الجزيرة نت في أوسلو نسخة منه العمليات الإسرائيلية في غزة بأنها غير عادلة.

العائلات المشردة لجأت إلى المدارس (رويترز)
وأوضح هلكسن أن النرويج تنظر لهدم المنازل وبيوت الفلسطينيين على أنه أمر غير شرعي، وأن إسرائيل بقيامها بهذا العمل فكأنها تحارب القانون الدولي.

من جانبها طلبت حكومة جنوب أفريقيا من إسرائيل التوقف فورا عن هجماتها ضد المدنيين الفلسطينيين في غزة، معتبرة أن استخدام "القوة بشكل مفرط" يسفر عن "نتائج عكسية".

وقالت وزارة الخارجية في بيان لها إن قيام الجيش الإسرائيلي بقتل المدنيين وتدمير المنازل كعقوبة جماعية تعتبر انتهاكا واضحا للقوانين الدولية، مشيرة إلى أن أعمالا من هذا القبيل تدل على عدم اكتراث كبير بالحياة البشرية وظروف حياة الفلسطينيين.

انتقاد إسرائيلي
وقد انتقدت إسرائيل من جانبها عدم استخدام الولايات المتحدة لحق النقض (الفيتو) لتعطيل تبنى مجلس الأمن الدولي قرارا يدين العمليات العسكرية التي تقوم بها في رفح جنوب قطاع غزة، وقالت إنها تشعر بخيبة أمل حيال هذا التصرف الأميركي.

وقال مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى طلب عدم الكشف عن اسمه إن الموقف الأميركي مخيب للآمال إلا أن التصويت كان متوقعا.

وكان المجلس تبنى الليلة الماضية قرارا يدين إسرائيل بسبب هدمها المنازل في مدينة رفح وقتل المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة من قبل الجيش الإسرائيلي.

ودعا قرار مجلس الأمن إسرائيل إلى احترام التزاماتها بموجب القانون الدولي، وأصر على التزامها بعدم القيام بعمليات هدم للمنازل بما يتناقض مع ذلك القانون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة