غالبية الأميركيين يرغبون بإجماع دولي بشأن العراق   
الثلاثاء 24/12/1423 هـ - الموافق 25/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جورج بوش يلقي خطابا أمام الجنود الأميركيين في فورت هود بتكساس الشهر الماضي

أظهر استطلاع للرأي في الولايات المتحدة نشرت نتائجه الاثنين أن غالبية الأميركيين يؤيدون هجوما على العراق ولكنهم يرغبون في أن تحصل إدارة الرئيس جورج بوش على دعم من مجلس الأمن ولو أدى ذلك إلى تأخير العملية العسكرية.

ويرى 56% من الأميركيين في الاستطلاع الذي أجرته إي بي سي نيوز وصحيفة واشنطن بوست، أن الأهم بالنسبة للولايات المتحدة هو الاستمرار في حمل مجلس الأمن على تأييد موقفها ولو أدى ذلك إلى تأجيل الحرب. في حين يشير الاستطلاع إلى أن أقل من 20% يعارضون بشدة العمل العسكري.

وبحسب الاستطلاع -الذي شارك فيه 1024 شخصا من أنحاء الولايات المتحدة – فإن 63% يدعمون الإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين وعبر أربعة من كل عشرة أشخاص شملهم الاستطلاع عن تأييدهم له "بشكل كبير".

ويؤيد 50% من الأميركيين الهجوم على العراق إذا رفضت الأمم المتحدة الحرب، لكن هذا الدعم يرتفع إلى 57% إذا شارك فيها أبرز حلفاء واشنطن حتى دون تفويض من الأمم المتحدة، في الوقت الذي يعتبر فيه 38% من المشاركين في الاستطلاع أنهم راضون لموقف المنظمة الدولية من الأزمة.

وأبدى 55% من الأميركيين تأييدهم لموقف بوش بشأن الملف العراقي أي بتراجع من ست نقاط مقارنة مع الأسبوعين الماضيين بحسب الاستطلاع. وبينما يؤيد 83% من الجمهوريين موقف بوش فإن 37% من الديمقراطيين فقط يدعمونه. ولا يتعدى هامش الخطأ في الاستطلاع 3%.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة