انتخابات أفغانستان أمام اختبار النزاهة   
الاثنين 1431/10/12 هـ - الموافق 20/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 20:45 (مكة المكرمة)، 17:45 (غرينتش)

أعلنت الرئاسة الأفغانية أنه من المبكر تقييم الانتخابات الأفغانية التي أجريت قبل يومين في وقت أعلنت هيئة مستقلة لمراقبة تلك الانتخابات عن تحقيق "نزيه ومستقل" فيما وصفته بعمليات تزوير وتجاوزات انتخابية.
 
وقال وحيد عمر المتحدث باسم الرئيس الأفغاني حامد كرزاي اليوم في مؤتمر صحفي إن "الوقت مبكر للغاية للحكم على مدى نزاهة الانتخابات وتنظيمها".
 
وفي الوقت نفسه كشف المتحدث أن كرزاي ألغى زيارته إلى الولايات المتحدة للمشاركة في الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة لمتابعة نتائج الانتخابات.
 
وكانت الأمم المتحدة اعتبرت بدورها أمس أنه من السابق لأوانه الحديث عن نجاح انتخابات أفغانستان قبل التأكد من الأرقام النهائية للإقبال على التصويت والنظر في كل الشكاوى.
 
وقال مبعوث الأمم المتحدة ستيفان دي مستورا في تصريح صحفي "قاموا بعمل عظيم لكنني سأنتظر لأتحدث عن النجاح".
 
وكانت السلطات الأفغانية أعلنت أن أربعة ملايين أفغاني -وهو ما يمثل 40% من الناخبين- شاركوا في عمليات الاقتراع رغم الهجمات المسلحة المنسوبة لـحركة طالبان والتي خلفت عشرات من القتلى.
 
عمليات تزوير
وفي خضم ذلك وجهت عدة هيئات مستقلة اتهامات باحتمال وجود عمليات تزوير في تلك الانتخابات.
 
وجاء ذلك في وقت أعلنت فيه لجنة الشكاوى الانتخابية تلقيها سبعمائة شكوى من وجود خروق قانونية متوقعة أن تصل إلى ثلاثة آلاف خلال اليومين المقبلين.
 
كرزاي ألغى سفره لنيويورك لمتابعة نتائج الانتخابات (الفرنسية-أرشيف)
ومن جهتها أعلنت هيئة "انتخابات حرة ونزيهة في أفغانستان" المستقلة رصد عمليات تزوير وتجاوزات اتخذت "أشكالا عديدة".
 
ودعت الهيئة "كافة مؤسسات الدولة -وخاصة الرئيس- لدعم تحقيق نزيه ومستقل في مزاعم التزوير".
 
وقال مدير الهيئة نادر ناديري في تصريح صحفي إن فريق المراقبين "سجل وقائع وضع بطاقات الاقتراع بدلا من الناخبين في 280 مركز اقتراع بالإضافة لرصد وقائع تصويت لمن هم دون السن الانتخابي في 1259 موقعا والتصويت بالوكالة في 390 مركزا وتكرار أصوات في 1228 مركز اقتراع.
 
وفي الوقت نفسه ذكرت الهيئة أنها سجلت 276 هجوما مسلحا أثناء تلك الانتخابات في حين حددتها مصادر حكومية بـ305 هجومات أما حلف شمال الأطلسي (ناتو) فقال إنها بلغت أربعمائة هجوم.
 
وأكدت الحكومة أن المسلحين فشلوا في عرقلة العملية الانتخابية رغم مقتل 21 مدنيا وثلاثة عاملين بالانتخابات وثمانية جنود.
 
ومن المتوقع أن تعلن النتائج الجزئية الأربعاء المقبل لكن النتائج الرسمية النهائية قد تعلن في 21 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة