واشنطن تفقد ستة جنود وتتهم طهران بالتورط في العراق   
الثلاثاء 17/6/1428 هـ - الموافق 3/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 3:29 (مكة المكرمة)، 0:29 (غرينتش)

أميركا انتقلت من استهداف أحياء بدعوى البحث عن أسلحة إيرانية إلى اتهام طهران بالتورط(الفرنسية)

وجهت الولايات المتحدة اليوم اتهاما مباشرا لإيران بالضلوع في الهجمات التي تستهدف قواتها في العراق وبأنها تخوض فيه حربا بالوكالة ضدها.

وقال المتحدث العسكري الأميركي في العراق العميد كيفن بيرغنر إن قوات القدس التابعة لحرس الثورة الإيراني تعمل على بناء نموذج لحزب الله اللبناني في بلاد الرافدين بهدف محاربة القوات العراقية والأميركية.

وأضاف أنها أحضرت مدربين من حزب الله لهذا الغرض مؤكدا أن أجهزة الاستخبارات الأميركية كشفت عن وجود مدبرين لهذه الأنشطة داخل إيران.

ومضى المتحدث الأميركي قائلا إنه من الصعب تخيل أن القائد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي ليس على معرفة بهذه الأنشطة.

يشار إلى أن واشنطن سبق أن اتهمت إيران بتزويد المسلحين في العراق بمعدات فتاكة بالدروع والعسكريين الأميركيين في العراق، وهو ما نفته طهران مرارا.

وفي العاصمة الإيرانية قال الناطق باسم الخارجية محمد علي حسيني ردا على اتهامات بيرنغر "إن القادة الأميركيين تعودوا على ترداد المعلومات السخيفة والمضللة والمفتقرة إلى دليل والتي تهدف لتحقيق أغراض نفسية وسياسية".

تصريحات العميد بيرغنر جاءت بعد تأكيده اعتقال قيادي في حزب الله يدعى علي موسى دقدوق وعراقي يدعى قيس الغزالي في مارس/آذار الماضي بالبصرة وضبط وثائق تؤكد انتماءهما لقوات القدس التابعة للحرس الثوري.

طارق الهاشمي رفض محاولات تغيير محمود المشهداني (رويترز) 
اتهامات الهاشمي
بموازاة ذلك استمرت مقاطعة وزراء جبهة التوافق العراقية لحكومة رئيس الوزراء نوري المالكي وسط دفاع نائب الرئيس وزعيم الحزب الإسلامي في العراق طارق الهاشمي عن هذا الموقف.

وقال الهاشمي إن جبهة التوافق السنية التي أعلنت مقاطعتها لاجتماعات مجلس الوزراء احتجاجا على تهميشها في إطار حكومة الوحدة الوطنية قد تتبنى نهجا جديدا لتحصل على معاملة أكثر عدلا.

وأكد أن مفهوم حكومة الوحدة الوطنية لم يعد قائما مطالبا الحكومة بإعادة النظر في مواقفها قبل أن يبادر مجلس النواب إلى سحب الثقة منها.

ورفض الهاشمي محاولات تغيير رئيس البرلمان وقال إن "موقف جبهة التوافق هو أن الوقت غير مناسب لإجراء أي تعديلات على رئاسة مجلس النواب الذي ينتظر منه الآن تشريع مشاريع هامة وإستراتيجية".

قتلى أميركيون
ميدانيا أعلن بيان للجيش الأميركي اليوم مقتل ستة من جنوده بهجمات متفرقة في العراق. فقد قتل جندي وأصيب اثنان في انفجار عبوة في مركبتهم اليوم بمحافظة صلاح الدين جنوب غرب بغداد. وقتل جندي أمس ببغداد في انفجار عبوة وقضى آخران في العاصمة برصاص قناص أصاب أيضا رجلي شرطة عراقيين. كما قتل جنديان في هجوم لم تحدد تفاصيله بمحافظة الأنبار.

من جهة أخرى قتل تسعة أشخاص اليوم وأصيب 33 آخرون في انفجار سيارة ملغومة بحي البنوك شرقي بغداد.

وتواصلت أعمال العنف في مناطق متفرقة في العراق حيث قتل 13 شخصا على الأقل في قصف متبادل وقع في الساعات الأولى من فجر اليوم بمدينة الديوانية (180 كيلومترا جنوب بغداد) بين مسلحين وقوات يقودها الجيش الأميركي.

معارك الديوانية
انفجار مفخخة أوقع تسعة قتلى بحي البنوك(رويترز-أرشيف)
وقالت مصادر عدة إن تبادل القصف وقع بعد أن تعرضت قاعدة للجيش الأميركي بالديوانية في الساعات الأولى من فجر اليوم لقصف كثيف بقذائف الهاون.

وقال شهود عيان إن ثلاثة انفجارات دمرت حوالي تسعة منازل بالحي الجمهوري وسط الديوانية إثر الهجوم الذي استهدف قاعدة الجيش الأميركي.

وقال مصدر طبي إن قسم الطوارئ في المستشفى العام بالمدينة تسلم جثث 13 شخصا و30 جريحا بينهم عدد كبير من النساء والأطفال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة