الاحتلال يجدد قصف غزة بعد إنهاء مرحلة من عدوانه   
الاثنين 1429/2/26 هـ - الموافق 3/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 12:34 (مكة المكرمة)، 9:34 (غرينتش)
العدوان الإسرائيلي خلف مئات القتلى والجرحى منذ عملية الشتاء الساخن (الفرنسية)

عثرت فرق الإسعاف الفلسطينية على ثلاثة شهداء شرقي جباليا، ليرتفع عدد الشهداء جراء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة منذ الأربعاء الماضي إلى 119, ونحو 350 جريحا, فيما جدد الاحتلال قصفه للقطاع, رغم إعلانه انتهاء المرحلة الأولى من العملية العسكرية.

وقال مراسل الجزيرة إن قوات الاحتلال أطلقت ثلاث قذائف مدفعية شرقي جباليا وبيت حانون صباح اليوم. كما أوضحت مصادر طبية فلسطينية أن قوات الاحتلال أطلقت صاروخ أرض أرض, أسفر عن إصابة ثلاثة فلسطينيين.

وأضاف المراسل أن سيارات الإسعاف عثرت على ثلاثة شهداء أثناء مسحها كل الشريط الحدودي, مشيرا إلى أن المئات من الفلسطينيين اندفعوا باتجاه المناطق التي انسحب منها الاحتلال لتفقد منازلهم.

ومنذ فجر اليوم بدأت قوات الاحتلال سحب الدبابات والآليات العسكرية من المناطق التي توغلت فيها بحي التفاح شرق قطاع غزة وبلدة جباليا باتجاه المناطق الحدودية.

وأعلن جيش الاحتلال أن عملياته العسكرية في غزة التي أسماها "الشتاء الساخن" انتهت في الواقع. وقال متحدث باسم الجيش إن جميع القوات عادت إلى إسرائيل.

حركة حماس عزت "الفشل" الإسرائيلي بغزة إلى "بسالة" المقاومين (الفرنسية)
"انتصار" المقاومة
أما حركة المقاومة الإسلامية (حماس) فوصفت إعلان الاحتلال انتهاء المرحلة الأولى من عدوانه بـ"الانتصار", مؤكدة أن "العدو قد دحر".

واعتبرت المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري الانسحاب الإسرئيلي من مناطق التوغل بأنه فشل للعملية البرية. وأضاف أبو زهري أن غزة ستكون دائما "مقبرة" لقوات الاحتلال.
 
وأوضح أن "الاحتلال يحاول تعويض الفشل من خلال ارتكاب غارات جوية ضد المدنيين من النساء والأطفال".
 
كما عزت الحركة الانسحاب الإسرئيلي إلى ما وصفته ببسالة المقاومين الفلسطينيين. وشددت على مواصلة إطلاق الصورايخ باتجاه الأهداف الإسرائيلية.
 
سلسلة غارات
وفي سلسلة من الغارات الإسرائيلية الليلة الماضية استشهد ستة فلسطينيين.
 
وقال مراسل الجزيرة نت إن مقاوما يدعى رمزي خويطر استشهد وتحولت جثته إلى أشلاء عندما استهدفت طائرة استطلاع إسرائيلية مجموعة مقاومين من كتيبة المجاهدين قرب حي الشجاعية شرقي القطاع، وأشار إلى أن مقاوما آخر من كتيبة المجاهدين استشهد في غارة أخرى استهدفت من نجا من الغارة الأولى.
 
وأضاف أن مقاوما ثالثا يدعى إبراهيم المصري من كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس استشهد وجرح آخران في غارة ثالثة على مجموعة مقاومين قرب ميناء غزة غربي القطاع.
 
الاحتلال اعتقل وقتل وشرد (رويترز)
كما أفادت كتائب القسام بأن أحد عناصرها ويدعى درويش مقداد استشهد في غارة إسرائيلية على مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.
 
وكان عضوان من كتائب القسام قد استشهدا في وقت سابق في غارة على جباليا شمال القطاع، وأصيب خمسة فلسطينيين في غارة أخرى على ورشة للحدادة شمال مدينة غزة.
 
وفي الضفة الغربية أفاد مراسل الجزيرة نت بأن فتى فلسطينيا استشهد وأصيب العشرات في مواجهات بين قوات الاحتلال ومتظاهرين قادمين من مناطق مختلفة من الضفة للاحتجاج على العدوان الإسرائيلي على غزة.
 
وقالت مصادر طبية فلسطينية إن الفتى محمد محمود مسالمة (14 عاما) استشهد برصاصة أصابت قلبه في مواجهات مع الاحتلال في بلدة بيت عوا, غرب مدينة الخليل بالضفة.
 
خسائر إسرائيلية
في المقابل أصيب أربعة جنود إسرائيليين بجروح في اشتباكات مع مقاتلين في غزة حسب الجيش الإسرائيلي الذي أفاد أيضا بأن إصاباتهم كانت طفيفة.
 

كما قالت مصادر إسرائيلية إن ثلاثة صواريخ غراد سقطت من غزة على عسقلان, تسبب أحدها في إصابة مبنى من سبعة طوابق دون الإشارة إلى وقوع إصابات. كما سقطت أربعة صواريخ محلية الصنع على مناطق متفرقة من منطقة النقب الغربي المتاخم لغزة.
    

وفي مدينة عسقلان أصاب صاروخ "غراد" أحد المنازل, بينما سقط صاروخ فلسطيني محلي الصنع في قلب بلدة سديروت، حيث قالت مصادر طبية إن انفجار الصاروخ تسبب في حالة من الذعر بين سكان البلدة.
 
وأكدت كتائب القسام في بيان أنها قامت منذ فجر السبت "بقصف أهداف صهيونية بـ73 صاروخ قسام منها 28 صاروخا باتجاه سديروت إضافة إلى 470 قذيفة هاون و12 قذيفة آر بي جي ردا على مجازر الاحتلال شرق غزة".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة