عشرات الجثث ببغداد ولجنة تحدد أسس تشكيل الحكومة   
الثلاثاء 1427/2/14 هـ - الموافق 14/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 19:28 (مكة المكرمة)، 16:28 (غرينتش)

الشرطة عثرت على 13 جثة على الأقل بمدينة الصدر (الفرنسية)

ارتفع عدد الجثث التي عثرت عليها الشرطة العراقية في أنحاء العاصمة بغداد إلى 80 على الأقل منذ صباح أمس الاثنين. فقد أعلنت وزارة الداخلية العراقية اكتشاف نحو 27 شخصا مقتولين بالرصاص ومقيدي اليدين في منطقتي الكمالية والفضيلية شرق بغداد.

وأضافت مصادر أمنية أنه تم اكتشاف 15 جثة أخرى مخنوقة ومكدسة في شاحنة متوقفة في حي الخضراء غرب بغداد. وكانت الشرطة عثرت مساء أمس على عشرات الجثث في الأحياء السنية والشيعية على السواء منها 13 جثة في مدينة الصدر التي شهدت الأحد الماضي سلسلة تفجيرات وهجمات قتل فيها 58 وجرح 200 على الأقل.

ويثير اكتشاف هذه الجثث المخاوف من أن تكون عمليات القتل مرتبطة بتصعيد جديد للعنف الطائفي بعد هجمات الصدر.

وقد استنكر ديوان الوقف السني تعرض ضريح الإمام أبي حنيفة النعمان في بغداد لقصف بقذائف الهاون مساء أمس.

هجمات
في تطورات ميدانية أخرى أعلنت المصادر العراقية أن حارس مدرسة ببغداد قبض على يمني كان يرتدي حزاما ناسفا. وقتل عراقي وجرح ثمانية لدى انفجار قنبلة على الطريق الرئيسي بين بغداد وبعقوبة.

وقالت الشرطة العراقية إن مسلحين اغتالوا مدير تحرير مجلة "ألف باء" العراقية محسن خضير قرب منزله في بغداد ليصبح ثالث صحفي عراقي يقتل خلال أسبوع واحد.

في هذه الأثناء أعلن وزير الداخلية العراقي بيان جبر صولاغ فرض حظر للتجوال على السيارات في بغداد خلال فترة انعقاد البرلمان العراقي وإحياء ذكرى أربعينية الإمام الحسين.

من جهة أخرى قال عبد الله جبارة نائب محافظ صلاح الدين إن الشرطة اعتقلت أميركيا وصف بأنه متعاقد أمني وبحوزته أسلحة ومتفجرات في سيارته بمدينة تكريت شمال العراق.

بريطانيا ستسحب 10% من جنودها (الفرنسية)
القوات الأجنبية
ومع استمرار التصعيد الميداني أعلنت أستراليا أنها لن تحذو حذو بريطانيا في تخفيض عدد قواتها بالعراق. وقال وزير الدفاع الأسترالي بريندان نيلسون إن زهاء 450 جنديا أستراليا يقومون بحماية القوات اليابانية في جنوب العراق وتدريب القوات العراقية سيتم تكليفهم بمهام أخرى إذا سحبت طوكيو قواتها.

وكان وزير الدفاع البريطاني جون ريد أعلن أمام مجلس العموم البريطاني أمس أن لندن ستبدأ في مايو/أيار سحب 800 من جنودها وهو العدد الذي يمثل 10% من إجمالي القوات البريطانية.

من جهة أخرى اتهم الرئيس الأميركي جورج بوش إيران بالضلوع في الهجمات بالعبوات التي تعرض القوات الأميركية في العراق لخسائر فادحة.

وقال في محاضرة بجامعة جورج واشنطن إن طهران "مسؤولة عن جزء على الأقل من الهجمات القاتلة التي تتعرض لها قوات التحالف, بتزويد المليشيات الشيعية بالقدرة على تصنيع عبوات متفجرة متطورة في العراق".

وتوقع بوش مزيدا مما وصفه بالفوضى والمجازر في الأيام والأشهر القادمة بالعراق متهما المسلحين بمحاولة إشعال حرب أهلية. وأشاد بالتقدم الذي تحققه قوات الأمن العراقية مؤكدا أنها تسلمت مسؤولية الأمن كاملة في عدة مناطق.

الحكومة
سياسيا قررت الكتل النيابة العراقية خلال اجتماعاتها ببغداد بحضور السفير الأميركي زلماي خليل زاده تشكيل لجنة من ممثليها لتولي صياغة أسس تشكيل الحكومة الجديدة.

أنباء عن تقارب بين القوى العراقية (الفرنسية)
وقال الرئيس العراقي المؤقت جلال الطالباني في مؤتمر صحفي عقب الاجتماع إن اللجنة ستقوم بصياغة الأفكار وتقديم المقترحات بأسرع وقت لقيادة رؤساء الكتل التي ستواصل اجتماعاتها لبحث مسائل أخرى.

وأشاد الطالباني بتقارب وجهات النظر حول موضوع تشكيل حكومة وحدة وطنية ومشاركة الجميع فيها بشكل حقيقي. وأضاف أن هذه الحكومة ستتولى "التصدي للإرهاب وحل المشاكل التي يواجهها الشعب العراقي".

عقد الاجتماع في مقر رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق بزعامة عبد العزيز الحكيم وبمشاركة ممثلين عن الائتلاف العراقي الموحد وجبهة التوافق العراقية والتحالف الكردستاني والقائمة الوطنية العراقية بزعامة رئيس الوزراء السابق إياد علاوي والجبهة العراقية للحوار الوطني بزعامة صالح المطلق والاتحاد الإسلامي الكردستاني.

تأتي هذه الاجتماعات قبل يومين من عقد أول جلسة للجمعية الوطنية العراقية (البرلمان).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة