تزايد حمم بركان في الكونغو ومخاوف من آخر   
الأحد 1421/12/16 هـ - الموافق 11/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بدأ بركان نياموراجيرا في شرق الكونغو بنفث المزيد من الحمم عقب شهر من ثورانه، وهو الأمر الذي أثار القلق لدى علماء البراكين من احتمال ثورة بركان نياريغونغو المجاور.

وأخذ البركان الواقع بالقرب من حدود جمهورية الكونغو الديمقراطية ورواندا بقذف آلاف الأطنان من الحمم مهددا بوقوع كارثة طبيعية تتزامن مع الحرب الأهلية الدائرة منذ 32 شهرا والتي أدت إلى زعزعة استقرار البلاد.

وقال جان بيير كيسانجا المتحدث باسم التجمع من أجل الديمقراطية -وهي جماعة معارضة تسيطر على هذه المنطقة من الكونغو- إن هناك مخاوف من وصول الحمم إلى بلدة جوما المجاورة التي يعيش فيها نحو 500 ألف شخص.

وأضاف "تتعرض هذه المنطقة لخطر بالغ، وهناك مخاوف من حدوث مجاعة، لأن مناطق شاسعة من المزارع والمراعي دمرت بالفعل".

وقال عالم براكين يعيش في المنطقة إن مستوى الحمم عند فوهة نياريغونغو قد ارتفع بدرجة خطيرة تنذر بثورته في أي لحظة. وكان نحو ألفي شخص لقوا حتفهم عام 1977 عندما ثار هذا البركان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة