قمة كروية بين سان جيرمان وإنتر بالدوحة   
الثلاثاء 1437/3/19 هـ - الموافق 29/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 22:32 (مكة المكرمة)، 19:32 (غرينتش)

تشهد العاصمة القطرية الدوحة اليوم الأربعاء قمة كروية جديدة تأتي ضمن سلسلة المباريات الودية العالمية وتجمع باريس سان جيرمان الفرنسي وإنتر ميلان الإيطالي على ملعب نادي السد.

المباراة هي الودية الثانية للفريق الفرنسي بالدوحة، حيث واجه ريال مدريد الإسباني في 2014 وخسر بهدف، في حين تعد الزيارة الأولى للفريق الإيطالي.

واستضافت قطر، التي تستعد لتنظيم نهائيات كأس العالم عام 2022، العديد من المباريات الودية أبرزها البرازيل مع الأرجنتين وإنجلترا، وإسبانيا مع أورغواي، ومصر مع البرازيل، وبايرن ميونيخ مع الأهلي المصري ونابولي ويوفنتوس.

ورغم أن المباراة ودية، فإنها تحظى باهتمام كبير على المستويين الرسمي والجماهيري في قطر، حيث أعلن الاتحاد القطري لكرة القدم نفاد التذاكر المطروحة للمباراة التي تقام على ملعب السد الذي يتسع لنحو 15 ألف متفرج.

وأعلن الأمين العام للاتحاد القطري منصور الأنصاري أن استضافة المباراة "تؤكد على إبراز قطر كوجهة رياضية عالمية، وأنها عاصمة الرياضة في العالم".

ووصل باريس سان جيرمان إلى الدوحة الأحد الماضي وانخرط مباشرة في التدريبات على فترتين يوميا وسيغادر مباشرة بعد المباراة، ثم لحق به إنتر ميلان الاثنين وسيواصل معسكره حتى الثاني من يناير/كانون الثاني المقبل.

وقال لوران بلان مدرب سان جيرمان "لقد قمنا بتغييرات ضئيلة فقط على الفريق، لكننا نود أن ينسجم اللاعبون الجدد أكثر والمضي قدماً في التحسن والتطور الذي بدأناه منذ أربعة أعوام مضت".

 إنتر وصل الدوحة يوم الاثنين الماضي (الفرنسية)

من جهته، أكد مدرب إنتر ميلان روبرتو مانشيني أن مواجهة باريس سان جيرمان ستكون من دون شك تجربة مهمة وفرصة ثمينة لأنه "خصم قوي تطور كثيرًا في السنوات الأخيرة".

وأشار إلى أن المباراة مناسبة لتجربة بعض اللاعبين في مراكز مختلفة، مضيفا "سنتمكن في النهاية من تقييم أدائنا ونقاط قوتنا، كما أننا سنعرف بوضوح مكامن الخلل التي يجب أن نعمل على تطويرها في قادم الأيام".

ويتصدر سان جيرمان ترتيب الدوري الفرنسي برصيد 51 نقطة بفارق كبير عن موناكو أقرب منافسيه, حيث بات إحراز اللقب الرابع على التوالي مسألة وقت ليس إلا بالنسبة له.

كما يتصدر إنتر ميلان ترتيب الدوري الإيطالي برصيد 36 نقطة بفارق نقطة عن فيورنتينا ونابولي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة