منافس شرودر يتعهد بتحديث ألمانيا وخفض الضرائب   
الاثنين 1423/2/24 هـ - الموافق 6/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شتويبر
أعلن إدموند شتويبر حاكم مقاطعة بافاريا والمرشح المحافظ المنافس للمستشار الألماني غيرهارد شرودر أنه سيعمل على إعادة ألمانيا إلى سابق عهدها كقوة اقتصادية كبرى وخفض الضرائب والإطاحة بالحكومة الحالية في الانتخابات العامة المقرر إقامتها في شهر سبتمبر/أيلول المقبل.

واعتبر شتويبر حكومة شرودر أنها مسؤولة عن الركود في البلاد، وأن السياسة التي اتبعتها ستكون سببا في هزيمتها أثناء انتخابات 22 سبتمبر/ أيلول.

وقال المرشح المحافظ إن برنامج الاتحاد المسيحي يعمد إلى عرض خطة أمام الناخبين لتحديث ألمانيا وإقامة اقتصاد قوي قادر على الإنجاز والابتكار. وأوضح أن الحكومة تحت قيادته ستعمل على تحقيق ثلاثة أهداف هي: أن تصبح ألمانيا محركا لنمو الاقتصاد الأوروبي، إضافة إلى تخفيض الضرائب وتوفير فرص عمل والرخاء للجميع.

وأكد شتويبر أنه لن يتخلى عن التمسك بالقضايا التي تثير جدلا حاليا مثل معارضة الهجرة ومنح حق اللجوء للأجانب, مؤكدا أنها تمثل فائدة لمواطني بلده على حد تعبيره. وكان حاكم بافاريا قد انتقد في شهر مارس/آذار الماضي قانون الهجرة الجديد الذي تبنته حكومة شرودر ووعد بقانون آخر يحد كثيرا من الهجرة إلى البلاد.

وأعد شتويبر الذي يرأس الاتحاد الاجتماعي المسيحي البرنامج الانتخابي مع شريكته في الاتحاد إنجيلا ميركل زعيمة الحزب الديمقراطي المسيحي.

وحذر شرودر الذي يرأس الحزب الاشتراكي الديمقراطي والتحالف مع حزب الخضر المحافظين الأسبوع الماضي من شن ما أسماه "حملة مخاوف". وكان شرودر قد فشل في تحقيق وعوده عقب فوزه في انتخابات 1998 بتخفيض معدل البطالة في البلاد بحلول العام الحالي.

يشار إلى أن شرودر قاد حزبه للفوز في انتخابات 1998 على سلفه المحافظ هيلموت كول بنسبة 40.9% مقابل 35.1 للاتحاد المسيحي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة