استقالة وزير الخارجية التايواني   
السبت 1425/2/20 هـ - الموافق 10/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وزير خارجية تايوان أصر على تقديم استقالته (الفرنسية-أرشيف)
قبل رئيس الوزراء التايواني استقالة وزير خارجيته أيوجين تشاين التي تقدم بها على خلفية النزاع السياسي مع الصين وخسارة الجزيرة أحد أهم حلفائها في واشنطن.

وقبل قبول الاستقالة حاول رئيس الوزراء التايواني إقناع وزيره بالعدول عن الاستقالة إلا أنه أصر عليها حسب متحدث باسم مجلس الوزراء.

وجاءت استقالة تشاين في أعقاب استقالة تريز شاهين كبيرة الدبلوماسيين الأميركيين المسؤولة عن الشؤون التايوانية وسط تكهنات بشأن خلاف تفجر بدعوى مناصرتها أكثر من اللازم لتايوان في الوقت الذي تحاول فيه واشنطن الحفاظ على توازن دقيق في العلاقات بين تايبيه وبكين.

واعتبر معارضون للحكومة التايوانية أن وزارة الخارجية أساءت استغلال الدعم الذي تقدمه شاهين لتايوان من أجل تحقيق مكاسب سياسية داخلية الأمر الذي أدى إلى خسارة مناصر قوي بصورة غير عادية في الخارجية الأميركية.

وكانت الخارجية الأميركية ذكرت أن شاهين -التي قدمت استقالتها الأربعاء الماضي- أقدمت على هذه الخطوة لأسباب شخصية ممتنعة عن التعليق على تقارير تحدثت عن وجود ضغوط صينية خلف الاستقالة.

وكانت المسؤولة الأميركية تترأس المعهد الأميركي في تايوان الذي يشرف على المصالح الأميركية في الجزيرة في ظل عدم وجود علاقات دبلوماسية رسمية بين البلدين.

يذكر أن الصين تعتبر تايوان إقليما تابعا لها وتسعى لإعادة ضمها لأراضيها، وتلجأ الصين إلى استخدام نفوذها السياسي والاقتصادي لعزل تايوان دوليا، حيث لا يعترف بالجزيرة سوى 26 دولة فقط.

وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة حولت اعترافها من تايوان إلى الصين عام 1979 فإنها حافظت على كونها مورد السلاح الرئيسي لتايوان وحليفا قويا لها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة