بريطانيا وأميركا تخففان حالة التأهب الأمني   
الثلاثاء 1427/7/21 هـ - الموافق 15/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:11 (مكة المكرمة)، 21:11 (غرينتش)

ألغي العديد من رحلات الطيران المغادرة من مطار هيثرو في لندن (رويترز-أرشيف)

أعلن وزير الداخلية البريطاني جون ريد تخفيض مستوى التهديد المتوقع في البلاد من "درجة حرج" إلى "درجة خطير"، اعتبارا من اليوم. ويأتي ذلك بعد أيام من الكشف عن مخطط تفجير طائرات ركاب مفترض أثناء رحلاتها من لندن إلى الولايات المتحدة عبر الأطلسي.

واتخذت وزارة الأمن الداخلي الأميركية القرار ذاته بخفض درجة الخطر بشأن الرحلات القادمة من بريطانيا من اللون الأحمر إلى اللون البرتقالي.

ويشير مستوى التهديد الجديد "درجة خطير" إلى احتمالات كبيرة لوقوع "هجوم إرهابي" غير أنها تقل درجة واحدة عن مستوى تهديد "وشيك" وهو ما شهدته بريطانيا من حالة استنفار أمني قصوى منذ الخميس الماضي.

وقال ريد في بيان له إن الشرطة البريطانية تعتقد أنها اعتقلت المشتبه فيهم الأساسيين في مخطط الهجوم الأسبوع الماضي، غير أن أفرادا آخرين أقل أهمية منهم ما زالوا طلقاء.

إلغاء رحلات
وألغت شركات الطيران العالمية نحو 30% من رحلاتها المغادرة من مطار هيثرو في لندن، الأمر الذي أدى إلى ازدحام شديد في ردهات المطار، وكان وزير المواصلات والنقل البريطاني دوغلاس ألكسندر قد طلب من وزير الأمن الداخلي الأميركي مايكل تشيرتوف تخفيف القيود المفروضة على تفتيش أمتعة المسافرين.

ونتيجة للظروف الأمنية غير العادية التي تمر بها بريطانيا أعلنت شركة الطيران البريطانية الليلة السابقة عن أن إحدى طائراتها كانت قد أقلعت من لندن متوجهة إلى نيويورك وعلى متنها 231 راكبا، ثم عادت أدراجها في منتصف الطريق بعد أن انطلق رنين هاتف نقال في مقصورة الركاب، وبدا أن الجهاز لا يحوزه أحد مما أثار الشكوك حوله.

وقال المتحدث باسم شركة الطيران إن الرحلة عادت إلى مطار هيثرو "كإجراء احترازي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة