نائب رئيس نيجيريا يعارض التجديد لأوباسانجو   
الخميس 1427/3/8 هـ - الموافق 6/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 22:38 (مكة المكرمة)، 19:38 (غرينتش)

أبو بكر: أتباع أوباسانجو لن يغامروا بالهزيمة (رويترز)

خرج اتيكو أبو بكر نائب الرئيس النيجيري عن صمته وأعرب عن معارضته علنا للتجديد للرئيس أولوسيغون أوباسانجو لولاية ثالثة وهو ما منح زخما لمعارضي التجديد.

وعبر أبوبكر عن موقفه في كلمة ألقاها أمام خمسة من حكام الولايات ونحو 100 من النواب وقادة المعارضة الذين التقوا في منزل أحد الحكام في أبوجا بعد أن منعتهم الشرطة من تنظيم اجتماع في أحد فنادق المدينة.

وقال أحد المشاركين في اللقاء إن أبو بكر أعلن أن توحيد المعارضين للتمديد لصفوفهم سيمنع معسكر أوباسانجو من اللجوء إلى البرلمان للتصويت على التمديد موضحا أن أتباع أوباسانجو "لن يغامروا بأن يهزموا بطريقة مذلة".

وقال برلماني يساند ترشيح أبو بكر للرئاسة إن الأخير أعلن أنه يساند الديمقراطيين الحقيقيين بنسبة 100% وأنه منذ الآن يضع نفسه تحت تصرفهم.

وجاء اللقاء الذي وصفه مشارك فيه -بأنه كان له مفعول الصدمة– بعد ساعات من نجاة إبراهيم مانتو نائب رئيس البرلمان الداعم للتمديد لأوباسانجو من التصويت على الثقة بفارق صوت واحد.

يشار إلى أن العداوة القديمة بين أوباسانجو ونائبه ظهرت إلى العلن عندما اتهم الرئيس النيجيري أبو بكر في أغسطس/آب الماضي عبر التلفزيون الحكومي بعدم الولاء في حين أن الأخير تجنب الانحياز علنا إلى جانب مناهضي الرئيس.

في السياق قال المحاضر في جامعة زاريا أبو بكر صديقي محمد أن دعاة التجديد لأوباسانجو لولاية ثالثة هم في وضعية الدفاع مضيفا أن أنصار التمديد يحتاجون إلى ثلثي أصوات مجلس النواب لتنفيذ مخططهم وهم لم يضمنوا هذه النسبة لغاية الآن.

ويلمح المتحدث الى مطالبة أنصار أوباسانجو بتعديل دستوري يسمح للرئيس النيجيري بالبقاء في منصبه لولاية ثالثة بعد انتهاء ولايته الثانية عام 2007.

وقد طالب عدد من المشرعين بزعامة مانتو بإجراء التعديل المطلوب إلا أن اقتراحهم لم يعرض لغاية الآن على التصويت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة