فرنسا تفرج عن أشهر مناهضي العولمة   
الخميس 1423/5/23 هـ - الموافق 1/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بوفيه أثناء مشاركته في تظاهرة ضد العولمة خارج مقر انعقاد مؤتمر منظمة التجارة العالمية في الدوحة (أرشيف)
أطلقت السلطات الفرنسية اليوم سراح رئيس اتحاد المزارعين الفرنسيين جوزيه بوفيه أحد أبرز مناهضي العولمة. وجاء الإفراج بعد تخفيف عقوبة السجن لمدة ثلاثة أشهر الصادرة بحقه يوم 19 يونيو/ حزيران الماضي لقيادته احتجاجا بالجرارات الزراعية تم خلاله تدمير منفذ توزيع تابع لسلسلة المطاعم الأميركية الشهيرة "مكدونالدز".

ووقع الحادث في بلدة ميلو جنوب فرنسا عام 1999، وفشل بوفيه أمام جميع درجات المحاكم التي تداولت القضية في إقناع القضاة بأنه كان يقود احتجاجا مشروعا ضد الأغذية المعالجة وراثيا والسياسة التجارية لواشنطن، بعد أن فرضت رسوما جمركية على الواردات الأميركية من أنواع الجبن الفرنسي المختلفة.

وتأكيدا على إيمانه بقضيته ذهب بوفيه إلى السجن لتنفيذ العقوبة بجراره الذي يشارك به عادة في احتجاجات المزارعين ضد الأغذية المعالجة وراثيا، ليتحول هذا المشهد إلى موكب ضخم شارك فيه حوالي ألف من أنصاره والصحفيين والمصورين.

وقد تم تخفيض أسبوعين من العقوبة لحسن السير والسلوك وأسبوعين آخرين بمقتضى عفو أصدره الرئيس الفرنسي جاك شيراك بمناسبة إعادة انتخابه. وكان بوفيه قد أنهى يوم 14 يوليو/ تموز الماضي إضرابا عن الطعام استمر قرابة الشهر.

وقد تجمع المئات من ناشطي جماعات مناهضة للعولمة وأعضاء حزب الخضر لاستقبال بوفيه عقب خروجه من السجن الواقع في ضاحية قرب مدينة مونبيلييه الفرنسية. وقاد الناشط الفرنسي على الفور مظاهرة ضد الأطعمة المعالجة وراثيا على بعد مئات الأمتار من أسوار السجن.

بيد أن بوفيه قد لا يهنأ كثيرا بحريته فهو ملاحق قضائيا لقيامه مع بعض أنصاره بإتلاف أحد الحقول التي تنتج الأغذية المعالجة وراثيا، وفي حال إدانته فقد يصدر حكم بسجنه 14 شهرا.

ويتمتع بوفيه بشهرة عالمية باعتباره واحدا من أبرز مناهضي العولمة الرافضين بشكل خاص لسياسات الشركات المتعددة الجنسيات. ويقود الناشط الفرنسي مظاهرات احتجاج سلمية في العواصم التي تستضيف اجتماعات منظمة التجارة العالمية، إضافة إلى الاحتجاجات المعتادة لمناهضي العولمة ضد منتدى دافوس والاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين وقمم زعماء مجموعة الثماني.

ولم يكتف بوفيه بذلك بل توجه إلى الأراضي الفلسطينية في مارس/ آذار الماضي وقاد مظاهرة احتجاج لناشطين أجانب في رام الله تضامنا مع الشعب الفلسطيني والرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة