غارة أميركية تقتل قياديا بحركة الشباب الصومالية   
السبت 25/6/1437 هـ - الموافق 2/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 0:28 (مكة المكرمة)، 21:28 (غرينتش)

أفاد مراسل الجزيرة في الصومال بمقتل حسن دوري المسؤول في حركة الشباب المجاهدين في مقديشو بغارة أميركية استهدفته مساء الجمعة، وهو ما أكدته أيضا وزارة الدفاع الأميركية.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن الغارة استهدفت المسؤول البارز في حركة الشباب حسن الدوري، مشيرا إلى أن الوزارة ما زالت تعمل على تقييم نتائج الغارة.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية قد أكدت الشهر الماضي مقتل 150 من عناصر حركة الشباب الصومالية جراء غارة جوية أميركية ضد أحد معسكراتها في الصومال السبت الماضي، بينما اعتبرت الحركة الرقم مبالغا فيه.

واستهدفت الغارة معسكر راسو، وهو مركز تدريبي للحركة يبعد 190 كلم شمال مقديشو، بعد ورود معلومات للمخابرات الأميركية عن استعداد الحركة لشن هجوم واسع النطاق.

وقال البنتاغون إن الضربة نفذت باستخدام طائرات دون طيار وأخرى يقودها طيارون، واستهدفت المعسكر الذي تمت مراقبته لأسابيع قبل شن الغارة وجمع معلومات، بينها ما يتعلق بتهديد وشيك يشكله المتدربون فيه.

يشار إلى أن حركة الشباب كانت طردت من مقديشو في أغسطس/آب 2011، وخسرت القسم الأكبر من معاقلها، وهي لا تخوض قتالا تقليديا بل تنفذ هجمات وحرب عصابات في العاصمة وأماكن أخرى، في محاولة منها للإطاحة بالحكومة الصومالية واستهداف القوات الأجنبية في البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة