أوباما يطلب دعم ذوي الأصول اللاتينية   
الخميس 7/10/1431 هـ - الموافق 16/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 11:58 (مكة المكرمة)، 8:58 (غرينتش)
 باراك أوباما جدد تعهده للأميركيين من أصل لاتيني بإصلاح قوانين الهجرة (الفرنسية)

ناشد الرئيس الأميركي باراك أوباما الأميركيين من أصل لاتيني تقديم الدعم للديمقراطيين في انتخابات التجديد النصفي للكونغرس بعد نحو شهرين، وجدد تعهده بإصلاح قوانين الهجرة، معبرا عن أسفه  لعدم وفائه بالوعد السابق الذي قطعه على نفسه عام 2008 بإصلاح سياسة الهجرة.
 
وألقى أوباما اللوم على الجمهوريين لإحجامهم عن الإصلاحات، وحث الأميركيين من أصل لاتيني -وهم قوة انتخابية هامة ومتنامية- على إعطائه نفس التأييد الذي قدموه له خلال انتخابات الرئاسة، وأكد أنه لن يتخلى عنهم.
 
وأعرب الرئيس الأميركي خلال مأدبة عشاء للمؤتمر الحزبي للأميركيين من أصل لاتيني في الكونغرس بواشنطن أمس، عن تفهم لخيبة الأمل لدى الأميركيين من أصل لاتيني.
 
وقال إنه يشاركهم نفس الشعور، متعهدا بالاستمرار في معركة إصلاح قوانين الهجرة وإنجازها في أقرب وقت ممكن، بما في ذلك تسوية الأوضاع القانونية لنحو 11 مليون مهاجر غير شرعي.
 
وذكّر أوباما ذوي الأصول اللاتينية بما حققه من وعود في قضايا الرعايا الصحية والإصلاح المالي والتعليم لملايين الأطفال.
 
وقال أوباما الذي بدأ يصعد من لهجته ضد الجمهوريين قبل انتخابات التجديد النصفي للكونغرس يوم 2 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، إن الإصلاحات لن تتحقق دون تعاون الحزب الجمهوري مع حزبه الديمقراطي.

وكان إصلاح قوانين الهجرة من الوعود التي حاول أوباما الوفاء بها بعد توليه الرئاسة في البيت الأبيض مطلع العام 2009، لكن القضية تراجعت أمام أولويات سياسية أخرى منها الرعاية الصحية والإصلاح المالي.
 
ويرى الجمهوريون الذين يمكن أن يسيطروا على الأغلبية في مجلسي الشيوخ والنواب في انتخابات التجديد المقبلة، أن على الولايات المتحدة تأمين حدودها أولا قبل أن تتبنى إصلاح قوانين الهجرة على نطاق واسع.
 
وفي حال سيطرة الجمهوريين على الكونغرس، سيصعب على الرئيس الديمقراطي أوباما تحقيق أهدافه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة