الاتحاد الأفريقي يناقش تمثيله بمجلس الأمن وقضايا التنمية   
الجمعة 1426/5/25 هـ - الموافق 1/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 20:30 (مكة المكرمة)، 17:30 (غرينتش)
طرابلس اقترحت إزالة الجمارك وتوحيد الطرق خلال القمة الأفريقية القادمة (الفرنسية)
تتصدر مسألة تمثيل أفريقيا في مجلس الأمن الدولي وزيادة المساعدات للتنمية بالقارة طليعة الملفات المقررة مناقشتها خلال القمة الخامسة للاتحاد الأفريقي في الرابع والخامس من يوليو/تموز الجاري بليبيا.
 
وقال المتحدث باسم رئاسة مفوضية الاتحاد الأفريقي آدم ثيام إن وزراء خارجية الاتحاد اتفقوا على مسائل إصلاح الأمم المتحدة، مشيرا إلى أن الموضوع ينتظر مصادقة زعماء الاتحاد خلال القمة.
 
من جانبه دعا وزير الخارجية النيجيري أول أدنيجي دول الاتحاد إلى الاتفاق على ممثليها لدى مجلس الأمن حتى لا تدع المجتمع الدولي يقرر نيابة عنها, في حين دعا دبلوماسي آخر رفض الكشف عن اسمه إلى  أن يركز الاتحاد على تمرير المقترح، على أن تتم مناقشة من يشغل تلك المقاعد لاحقا.
 
وكان الوزراء قد وافقوا في 22 من فبراير/شباط الماضي بالإجماع على المطالبة بمقعدين دائمين للقارة في مجلس الأمن بالإضافة إلى خمسة مقاعد غير دائمة بدلا من ثلاثة حاليا. وفي مارس/آذار تبنت الدول الـ53 الأعضاء في الاتحاد الأفريقي الاقتراح بالإجماع.
 
ومن المتوقع أن تشهد القمة نقاشات حادة بشأن توزيع المقاعد على الدول الأعضاء, حيث كانت مصر وجنوب أفريقيا ونيجيريا وأنغولا وغامبيا وكينيا والسنغال قد ترشحت لها.
 
كما تناقش القمة الأفريقية مواضيع أخرى كتنظيم الواردات إلى القارة والوصول إلى الأسواق الأجنبية وتسمية وزارء الخارجية والدفاع والتجارة والاتصالات والنقل للاتحاد ومناقشة المقترح الليبي بإلغاء الحواجز الجمركية بين الأعضاء وتوحيد شبكة السكك الحديد والطرق.
 
ويأتي انعقاد القمة متقاربا مع انعقاد قمة مجموعة الثماني التي ستعقد في أسكتلندا في السابع والثامن من الشهر الجاري، والتي وجهت دعوة إلى الاتحاد الأفريقي وسبع دول أفريقية لحضورها لمناقشة مسألة التنمية بالقارة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة