إدانات لعدوان غزة ودعوات لضبط النفس   
الأربعاء 1434/1/1 هـ - الموافق 14/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 22:15 (مكة المكرمة)، 19:15 (غرينتش)

أدانت مصر والجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي العدوان الإسرائيلي على غزة الذي خلف  سبعة شهداء بينهم أحمد الجعبري قائد كتائب عز الدين القسام وأكثر من 40 جريحا، في وقت دعت فيه بريطانيا كل الأطراف إلى "ضبط النفس".

وقال وزير خارجية مصر محمد كامل عمرو إن القاهرة "تدين بكل شدة ووضوح ما تقوم به إسرائيل في قطاع غزة من هجوم وعمليات لقتل المدنيين واغتيالات".

وطالب عمرو إسرائيل بوقف الغارات فورا، وحذرها من أن أفعالها تأتي في "مرحلة حرجة تمر بها المنطقة، الأمر الذي يهدد بإشعال الموقف بصورة خطيرة".

لكن الوزير المصري رفض في مؤتمر صحفي تأكيد تقارير إعلامية تحدثت عن اتجاه مصر لسحب سفيرها من إسرائيل.
عمرو رفض التعليق على تقارير تحدثت عن توجه مصري لسحب السفير من إسرائيل (الجزيرة-أرشيف)

وعينت مصر سفيرا جديدا لها في تل أبيب هذا الصيف بعد وقت قصير من انتخاب محمد مرسي رئيسا.

واكتفى عمرو بالقول إن "مصر سوف تتعامل مع الوضع خطوة بخطوة وسترى ما سيحدث".

حسابات التغيير
في المقابل دعا حزب الحرية والعدالة –الذي ينتمي إليه الرئيس محمد مرسي المنبثق من جماعة الإخوان المسلمين- إلى رد رد سريع عربي ودولي "لوقف هذه المجازر".

وقال في بيان إن على إسرائيل أن تأخذ في الحسبان التغيير الذي حدث في العالم العربي، وخاصة مصر، والذي "لن يسمح بوضع الشعب الفلسطيني تحت وطأة العدوان الإسرائيلي كما كان في الماضي".

وطالما انتقدت المعارضة المصرية الرئيس المخلوع حسني مبارك لما كانت تعتبره ردا فاترا على هجمات إسرائيلية استهدفت قطاع غزة سابقا.

وكانت هناك توقعات بفتح معبر رفح بين سيناء وغزة نهائيا بعد انتخاب مرسي رئيسا ضمن توجه مصري لإنهاء حصار القطاع، لكن المعبر ما زال رسميا مغلقا.

اجتماع عربي
وتحتضن مصر مقر الجامعة العربية، التي قال مساعد أمينها العام أحمد بن حلي إنها تدين العدوان الإسرائيلي على غزة.

وتحدث بن حلي للجزيرة عن اتصالات لبحث عقد لقاء عربي يبحث الموضوع، يكون على مستوى وزراء الخارجية أو المندوبين.

كما أدان الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو "جريمة بشعة وانتهاكا صارخا للقوانين والمواثيق والاتفاقيات الدولية".

من جهة أخرى دعت بريطانيا كل الأطراف إلى ضبط النفس، قائلة إن التصعيد "ليس في مصلحة أحد".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة