الأوروبيون مازالوا يعارضون سياسة بوش الخارجية   
الأربعاء 1426/8/4 هـ - الموافق 7/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:55 (مكة المكرمة)، 15:55 (غرينتش)

تظاهرات في بروكسل ضد زيارة بوش لبلجيكا (الفرنسية-أرشيف)
لا يزال الأوروبيون يعارضون بشدة سياسة الرئيس الأميركي جورج بوش الخارجية رغم الجهود التي بذلتها إدارته لرأب الصدع بين ضفتي الأطلسي بعد غزو العراق عام 2003.

وأظهر استطلاع جرى تحت إشراف صندوق مارشال الألماني أن 72% من الأوروبيين (مقابل 75% عام 2004) يرفضون سياسة واشنطن الخارجية. وداخل الدول الأوروبية تباينت نسبة الرفض فبلغت أقصاها في فرنسا بنسبة 85% تليها ألمانيا بنحو 83% والنسبة الأقل في بريطانيا 62%.

وشارك هؤلاء الرأي 49% من الأميركيين مقابل 48% يقولون إنهم يقرون كثيرا أو إلى حد ما سياسة رئيسهم الخارجية.

من جهة أخرى يشعر 50% من الأميركيين و52% من الأوروبيين بأن العلاقات بين الولايات المتحدة وأوروبا لم يطرأ عليها أي تغيير مقارنة بالعام الماضي رغم حملة بوش الذي زار بروكسل في فبراير/شباط الماضي.

تم إجراء الاستطلاع بين نهاية مايو/أيار ومطلع يونيو/حزيران الماضيين على عينة من ألف شخص في الولايات المتحدة وتسع دول أوروبية هي فرنسا وألمانيا وبريطانيا وإيطاليا وإسبانيا وبولندا وهولندا والبرتغال وسلوفاكيا إضافة إلى تركيا.

وخلصت النتائج إلى أنه بعد ستة أشهر من إعادة انتخاب الرئيس بوش لا يبدو أن الهوة بين الولايات المتحدة والدول الأوروبية قد اتسعت لكن التغلب عليها صعب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة