شيرين عبادي.. مدافعة قوية عن حقوق الإنسان   
السبت 1424/8/16 هـ - الموافق 11/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شيرين عبادي(الفرنسية)
ينظر إلى شيرين عبادي (56 عاما) أول قاضية في إيران قبل ثورة 1979 الإسلامية والفائزة بجائزة نوبل للسلام على أنها مدافعة قوية عن حقوق المرأة والطفل وكانت محامية الدفاع في عدة قضايا سياسية مما أكسبها شهرة القبول بقضايا يخشى الكثيرون مجرد الاقتراب منها.

وبعد عملها كأول قاضية في إيران منعت عبادي من الاستمرار في هذه الوظيفة بعد قيام الثورة الإسلامية.

تعمل عبادي الآن محامية وأستاذة زائرة في جامعة طهران. وأمضت أكثر وقتها منذ الثورة وهي تدعو لحقوق المرأة والطفل في إيران.

وترى بكل قناعة أن الشريعة الإسلامية تتواءم مع العصر الحديث دون الأضرار بالدين. ووجدت عبادي نفسها على الجانب الخاطئ من القانون في 2000 عندما اتهمت بنشر شريط فيديو عن عضو بمجموعة لها صلة بسياسيين محافظين في إيران. وزج هذا الحادث بعبادي إلى سجن إيفين الرهيب في طهران حيث يحتجز عشرات المعارضين السياسيين.

وفي زنزانة منعزلة كتبت تقول "ينتابني الغضب وأنا أحاول الكتابة على الجدار الأسمنتي بمؤخرة ملعقتي إننا ولدنا لنقاسي لأننا نشأنا في العالم الثالث. يفرض علينا الزمان والمكان. لنتحلى بالصبر لأنه لا يوجد خيار آخر".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة