إيران تدعو الذرية لإجراء محادثات   
الثلاثاء 1433/1/24 هـ - الموافق 20/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 20:43 (مكة المكرمة)، 17:43 (غرينتش)

الوكالة لم ترسل أي مسؤول رفيع لإجراء محادثات مع إيران منذ أغسطس/آب (الفرنسية-أرشيف)

دعت إيران اليوم الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى زيارتها من أجل إجراء محادثات، وتتزامن الدعوة مع اجتماع تستضيفه إيطاليا اليوم يضم الولايات المتحدة وحلفاءها لبحث فرض عقوبات على إيران في محاولة لوقف سعيها المزعوم لامتلاك أسلحة نووية.
 
وقال دبلوماسي غربي رفيع إن الدعوة لا تتضمن أي وعد بأن المحادثات ستتناول القضايا التي أثيرت الشهر الماضي في تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي يظهر أن إيران عملت على تطوير الوسائل اللازمة لصنع سلاح نووي.

وقال إن الوكالة وطهران على اتصال حول زيارة محتملة يمكن أن تجرى في مطلع العام المقبل.

وأضاف "يبدو أن الإيرانيين قد دعوا المسؤولين في الوكالة، ولكن هذا العرض على ما يبدو هو مجرد جزء من حملة مغازلة".

ولم يصدر أي تعليق فوري من الوكالة الدولية أو عن البعثة الإيرانية في فيينا أو مسؤولين إيرانيين في طهران.

أمانو: أي زيارة جديدة يجب أن تعالج مخاوف الوكالة حول أهداف برنامج إيران النووي (الفرنسية-أرشيف)
من جانبه أوضح مدير الوكالة يوكيا أمانو أن "أي زيارة جديدة يجب أن تعالج مخاوف الوكالة حول أهداف عسكرية محتملة للبرنامج النووي الذي تقول إيران إنه سلمي تماما".

وكانت الوكالة تقوم بعمليات تفتيش منتظمة للمواقع النووية الإيرانية لكنها لم ترسل أحد كبار المسؤولين لإجراء محادثات منذ أغسطس/آب قبل أن تصدر تقريرها الأخير الذي احتوى على ما وصف بأنه معلومات استخبارية  تكشف أهداف إيران النووية.

واستغلت الدول الغربية تقرير الوكالة الدولية الشهر الماضي لتكثيف العقوبات الاقتصادية.

وقد فشلت زيارات سابقة لمسؤولين كبار في الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تحقيق تقدم ملموس نحو حل الخلاف المستمر منذ فترة طويلة بشأن البرنامج النووي الإيراني.

اجتماع روما
في الوقت ذاته تستضيف إيطاليا اليوم اجتماعا يشمل الولايات المتحدة وحلفاءها لبحث فرض عقوبات على إيران في محاولة لوقف سعيها المزعوم للأسلحة النووية.

وقالت وزارة الخارجية الإيطالية إن المسؤولين في "البلدان ذات التفكير المتشابه" يجتمعون اليوم في روما لكنه لم يعط تفاصيل.

ويقول دبلوماسيون إن المجموعة تضم الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي وكندا وأستراليا واليابان وكوريا الجنوبية وربما دول الخليج.

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال، نقلا عن دبلوماسيين أميركيين وأوروبيين وعرب أن صادرات إيران النفطية وارتفاع أسعار الطاقة العالمية من القضايا الرئيسية على مائدة المباحثات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة