الاتحاد الأوروبي يتهم 5 لاعبين في شغب الإنتر وفالنسيا   
الخميس 1428/2/19 هـ - الموافق 8/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 4:18 (مكة المكرمة)، 1:18 (غرينتش)

الاشتباك بين لاعبي الفريقين وقع فور انطلاق صافرة النهاية(الفرنسية)

انتقد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بشدة ناديي فالنسيا الإسباني وإنتر ميلان الإيطالي بسبب أحداث الشغب بعد مباراتهما الثلاثاء على ملعب الأول ضمن إياب الدور الـ16 لمسابقة دوري أبطال أوروبا.

واتهم الاتحاد خمسة لاعبين من الفريقين بالتسبب في هذا الشغب، وستدرس لجنة الانضباط التابعة له الموضوع في الـ14 من الشهر الجاري.

واللاعبون الخمسة هم كارلوس مارشينا وديفد نافارو من فالنسيا والأرجنتيني نيكولا بورديسو والكولومبي إيفان كوردوبا والبرازيلي مايكون من الإنتر.

واشتعل فتيل المشكلة عندما تبادل مدافع الإنتر بورديسو ونظيره في فالنسيا مارشينا اللكمات، فتدخل نافارو الذي كان ضمن بدلاء فالنسيا موجها لكمة إلى وجه بورديسو ما تسبب بكسر في أنفه.

وفي الوقت الذي حاول فيه الجهاز الطبي لإنتر معالجة بورديسو، قام كل من البرتغالي لويس فيغو وكوردوبا والأرجنتيني الآخر خوليو كروز بمطاردة نافارو للاشتباك معه.

وبدا عبر المشاهد التلفزيونية أن المشكلة عادت لتتفاقم في النفق المؤدي إلى غرف الملابس، حيث حاول حارس مرمى الإنتر فرانشيسكو تولدو الاشتباك مع أصحاب الأرض.

نافارو (يسار) يحاول الهرب من لاعبي الإنتر (رويترز)

اعتذار
وقد اعتذر نافارو لناديه والاتحاد الأوروبي عن سلوكه وأبدى استعدادا للتوجه إلى إيطاليا للاعتذار شخصيا إلى بورديسو.

واعترف نافارو في مؤتمر صحفي بمدينة فالنسيا بأنه "لم يحترم عالم كرة القدم"، وأكد أنه سيتقبل أي عقوبة من الاتحاد الأوروبي وأنه يتوقع عقوبة قاسية مقدما.

من جهته قال بورديسو إن ما أقدم عليه نافارو "ليس من شيم الرجال"، وأضاف في تصريحات صحفية "لقد كنت في مواجهة مع لاعب آخر وعاجلني هو بضربة من الخلف ولا أعلم ما حدث بعد ذلك".

وانتهت المباراة بالتعادل السلبي ما مكن فالنسيا من التأهل إلى الدور ربع النهائي بعد عودته بتعادل إيجابي 2-2 ذهابا من إيطاليا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة