زيمبابوي تلوح بسحب جوازات مؤيدي العقوبات الغربية   
الخميس 1423/5/23 هـ - الموافق 1/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

روبرت موغابي
ذكر تقرير صحفي في زيمبابوي اليوم أن حكومة هراري ستتخذ خطوات انتقامية -بعضها ضد حزب المعارضة الرئيسي- بسبب العقوبات التي فرضتها دول غربية على الرئيس روبرت موغابي والمسؤولين في حكومته.

ونقلت الفاينانشيال غازيت المستقلة عن وزير الشؤون الداخلية الزيمبابوي جون نكومو قوله إن الذين تزعموا الحملات المطالبة بتطبيق هذه العقوبات قد يفقدون جوازات سفرهم، في حين سيواجه الأجانب قيودا في تأشيرات الدخول إلى البلاد.

وقال نكومو إن الحكومة تعمل حاليا لبحث رد شامل على حظر السفر إلى الخارج وتجميد أصول أموال موغابي والمسؤولين المقربين منه في الخارج من جانب الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وكندا ونيوزيلندا وأستراليا، والتي تقررت عقب فوز موغابي في الانتخابات الرئاسية التي أجريت في مارس/ آذار الماضي.

وطعن العديد من الدول الغربية في نتائج تلك الانتخابات، ودعمت مطالب حركة التغيير الديمقراطية المعارضة بإعادتها.

وأوضح وزير الشؤون الداخلية أن الحكومة ستبدأ أولا "بالمخربين الداخليين"، مشيرا إلى أنها تناقش الآن جملة من الخطوات بحقهم من بينها سحب جوازات سفرهم. ورفض نكومو إعطاء المزيد من التفاصيل، لكنه أكد أن هذه الخطوات ستعلن في وقت قريب.

يشار إلى أن الاتحاد الأوروبي كان قد أصدر قائمة بأسماء 20 من قيادات حزب زانو الحاكم الذين يشملهم الحظر، ثم رفع العدد إلى 52 قبل أسبوع.

وكان وزير الإعلام الزيمبابوي جوناثان مويو قد انتقد منع مسؤولي مطار لندن الأسبوع الماضي سفر عضو الحكومة المكلف بشؤون المعاقين جوشوا مالينغا –وهو مقعد- عبر المطار للمشاركة في مؤتمر يعقد في الولايات المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة