شافيز يعلن اليوم إجراءات الإفراج عن رهائن كولومبيا   
الأربعاء 1428/12/17 هـ - الموافق 26/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 23:16 (مكة المكرمة)، 20:16 (غرينتش)

السلطات الفنزويلية ترفض الإدلاء بأي تفاصيل عن الوساطة التي قادها شافيز (رويترز-أرشيف)

ينتظر أن يعلن الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز الأربعاء عن إجراءات الإفراج عن ثلاثة رهائن محتجزين لدى حركة تمرد كولومبية تعرف باسم "القوات المسلحة الثورية".

وقد اتصل شافيز مساء الثلاثاء بالرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ليبحث معه مسألة الرهائن الثلاثة، حسب الرئاسة الفرنسية التي لم تكشف عن مضمون المكالمة.

وترفض السلطات الفنزويلية الإدلاء بأي معلومات حول تفاصيل عملية الإفراج، وتعبر عن خشيتها من أن يؤدي ذلك إلى عرقلة العملية.

وصرح لوكالة الأنباء الفرنسية موظف في الرئاسة الفنزويلية طلب عدم كشف اسمه بأن الأشخاص الثلاثة سيطلقون "قبل نهاية السنة".

من جهتها قالت والدة إحدى الرهائن في مقابلة مع الإذاعة الكولومبية "مع هذا الإعلان نأمل أن يتم (الإفراج) غدا أو بعد غد"، واعتبرت أنها "مسألة ساعات".

لكن صحيفة فيا الفنزويلية المقربة من السلطة ألمحت إلى أن الإفراج قد لا يحصل في عيد الميلاد، وأضافت أنه ربما ينبغي التريث حتى "عيد الغطاس" في السادس من يناير/ كانون الثاني.

وكانت القوات المسلحة الثورية الكولومبية أعلنت في 18 ديسمبر/ كانون الأول عن قرب الإفراج عن الرهائن الثلاثة، وهم كلارا روخاس صديقة ومديرة الحملة الانتخابية للسياسية الفرنسية-الكولومبية إنغريد بيتانكور، إضافة إلى إيمانويل، ابن روخاس الذي أنجبته أثناء مدة الأسر، والنائبة البرلمانية الكولومبية كونسويلو غونزاليس.

وتنتظر عائلات الرهائن الثلاثة منذ أسبوع في بوغوتا إبلاغها عن أي مكان يمكنها استقبالهم فيه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة