عاصفة بالساحل الشرقي وواشنطن تنجو   
الخميس 1434/4/25 هـ - الموافق 7/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 14:49 (مكة المكرمة)، 11:49 (غرينتش)
رذاذ خفيف من الثلج أصاب مقاطعة كولومبيا في واشنطن (الفرنسية)
تسببت عاصفة ثلجية عاتية بقطع الكهرباء عن تسع ولايات بالساحل الشرقي للولايات المتحدة الأميركية، ولكن واشنطن نجت منها، بعد أن أغلق مسؤولون العاصمة خوفا من اقتراب العاصفة، وتعرضت العاصمة الأميريكية لرذاذ خفيف من الثلج سرعان ما ذاب على الأرض.

وقال خبير الأرصاد برايان لاسورسا إن هيئة الأرصاد الوطنية ألغت تحذيرا من طقس شتوي في واشنطن، بعدما خفف هواء الأطلسي الدافئ تأثير العاصفة في منطقة العاصمة.

وقال المكتب الاتحادي للخدمة -في بيان- إن الوكالات الحكومية ستفتح أبوابها للعمل اليوم الخميس، بعدما أمرت الحكومة الأميركية موظفيها بالمنطقة -والبالغ عددهم 375 ألفا- بالبقاء في منازلهم، وألغى البيت الأبيض ووزارة الخارجية الأميركية مؤتمرات صحفية بسبب توقع تساقط الثلوج.

وكانت هيئة الأرصاد أصدرت -أمس- تحذيرات من العاصفة في مناطق كثيرة من وادي نهر أوهايو والولايات الوسطى المطلة على المحيط الأطلسي وإلى الجنوب وصولا إلى شرق ولاية تنيسي، بينما أعلنت حالة الطوارئ في ولاية فرجينيا.

وألغت شركات طيران نحو 2200 رحلة جوية، قرابة نصفها من مطارات مناطق واشنطن وفيلادلفيا ونيويورك.

وغطت العاصفة منطقة جبال الأبالاش بالولايات المتحدة، وتسببت في قطع الكهرباء عن عشرات الآلاف من المنازل والشركات في تسع ولايات. وذكرت شبكة (سي.أن.أن) نقلا عن شركات الطاقة أن أكثر من 240 ألفا يعيشون بدون كهرباء، بعد أن أسقطت الثلوج الكثيفة والرياح العاتية خطوط الطاقة في فيرجينيا وويست فيرجينيا وماريلاند وأوهايو وواشنطن.

وسجل أعلى معدل لتساقط الثلوج في شوجر جروف في فرجينيا، حيث وصل الى 37.6 سنتيمترا.
كما صدرت تحذيرات من الفيضانات على سواحل الأطلسي من ميريلاند شمالا إلى جزيرة لونغ آيلند في نيويورك وكونيتيكت، وحثت السلطات في بريك تاونشيب -على الساحل الشمالي لنيوجيرسي- السكان في المناطق المعرضة للفيضانات على ترك منازلهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة