جرح فلسطينييْن بنيران إسرائيلية في غزة   
الجمعة 1435/3/16 هـ - الموافق 17/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 20:08 (مكة المكرمة)، 17:08 (غرينتش)
عشرات الشباب أصيبوا باختناق جراء استخدام القوات الإسرائيلية قنابل الغاز المدمع (الفرنسية)

أصيب شابان فلسطينيان بعد ظهر اليوم الجمعة برصاص قوات الاحتلال التي تصدت لمسيرة نظمها ائتلاف شباب الانتفاضة قرب السياج الحدودي شرق مدينة غزة، بهدف كسر المنطقة العازلة.

وأفادت مصادر طبية فلسطينية بأن العشرات أصيبوا بالاختناق نتيجة استنشاق الغاز المدمع الذي أطلقته القوات الإسرائيلية على المتظاهرين.

وقال شهود عيان إن "عدداً من المشاركين في المسيرة التي دعا إليها ائتلاف شباب الانتفاضة تمكنوا من رفع أعلام فلسطينية فوق السلك الفاصل بين القطاع وإسرائيل، وزرع عشرات من أشتال الزيتون قبل أن يستهدفهم الاحتلال بالرصاص الحي وقنابل الغاز المدمع".

وأزالت قوات الاحتلال في وقت لاحق الأعلام عن السلك الفاصل، وأطلقت قنابل الغاز بكثافة في المكان، مما تسبب باختناق عشرات المشاركين.

رفض خطة كيري
من ناحية أخرى، شارك مئات المواطنين في مدينة غزة بمسيرات حاشدة نصرة للاجئين الفلسطينيين المحاصرين في مخيم اليرموك بسوريا، ورفضا للمفاوضات بين السلطة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي.

كيري فشل في إقناع الفلسطينيين والإسرائيليين بخطته رغم زياراته المكوكية (الفرنسية)

ورفع المشاركون في المسيرات التي دعت إليها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وانطلقت من كافة مساجد مدينة غزة إلى شارع الوحدة وسط المدينة، لافتات تدعو إلى فك الحصار عن مخيم اليرموك، ورفض خطة وزير الخارجية الأميركي جون كيري.

وانطلق مئات المشاركين في المسيرة من مساجد مدينة غزة عقب صلاة الجمعة وهم يرفعون لافتات كتب على إحداها "لا لخطة كيري"، وعلى أخرى "أهل اليرموك صبرا الرب معكم".

وقال المتحدث باسم حركة حماس سامي أبو زهري في كلمة له خلال المسيرة إن "هناك إجماعا وطنيا فلسطينيا على رفض المفاوضات جملة وتفصيلا، والشعب لن يقبلها ولن يقبل ما سيتمخض عنها".

وتعارض حماس مفاوضات السلام بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية والتي استؤنفت برعاية الولايات المتحدة في يوليو/تموز الماضي لتسعة شهور بعد تجميدها لثلاث سنوات.

ورغم قيام كيري بالعديد من الزيارات إلى المنطقة منذ مارس/آذار 2013، فإنه فشل حتى الآن في إقناع الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني بالموافقة على خطته للسلام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة