الفاتيكان يفرج عن وئاثق سرية للحرب العالمية الثانية   
الجمعة 1422/12/3 هـ - الموافق 15/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بابا الفاتيكان
قرر البابا يوحنا بولص الثاني الإفراج عن بعض الوثائق السرية المهمة المحفوظة لدى الفاتيكان بشأن الحرب العالمية الثانية. يأتي ذلك في إطار جهود الفاتيكان للرد على اتهامات بأن البابا بيوس الثاني عشر لم يقم بالجهد الكافي لمنع جرائم النظام النازي ضد اليهود والمعروفة بالهولوكوست.

يشار إلى أن بيوس الثاني عشر كان سفيرا للفاتيكان لدى ألمانيا ثم وزيرا للخارجية حتى عام 1939 حيث تم انتخابه بابا للفاتيكان في هذه السنة التي شهدت اندلاع الحرب العالمية الثانية.

وأعلن الفاتيكان في بيان رسمي أنه بداية من العام المقبل سيسمح للباحثين بالإطلاع على بعض الوثائق السرية بشأن الفترة التي تولي فيها بيوس الثاني عشر مهام منصبه كسفير في ألمانيا. ومن أهم الوثائق التي سيتم السماح بالإطلاع عليها وثيقة خاصة بالعلاقات بين الفاتيكان وألمانيا بين عامي 1922
و1939.

وأوضح البيان أنه خلال السنوات الثلاث القادمة سيتم الإفراج عن عدد آخر من الوثائق السرية المهمة بشأن علاقات الفاتيكان مع ألمانيا خلال فترة تولي البابا بيوس الثاني عشر منصب الحبر الأعظم بين عامي 1939 و1958.

ويأتي هذا القرار استجابة لضغوط الباحثين من جميع أنحاء العالم خاصة اليهود للسماح لهم بالإطلاع على وثائق سرية خاصة بالبابا بيوس والذي يتهمه اليهود بأنه كان سلبيا ولم يقدم لهم المساعدة لإنقاذهم من محارق النازي. وقد رد باحثو الفاتيكان على هذه الاتهامات بأن البابا بيوس الثاني عشر كان يساعد اليهود ولكن بشكل سري خاصة في الدول التي كانت خاضعة للاحتلال النازي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة