واشنطن: ناطحات السحاب يصعب حمايتها من الهجمات   
الأربعاء 1423/2/19 هـ - الموافق 1/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
الصورة الفائزة بجائزة بوليتزير لتغطية الخبر العاجل وهي منظر جوي يصور عمال الإنقاذ وهم يعملون بموقع مركز التجارة العالمي في نيويورك (أرشيف)

أفاد تقرير تولت إعداده مؤسسة أميركية بطلب من الحكومة الفدرالية أن معظم ناطحات السحاب في الولايات المتحدة لا يمكن حمايتها من هجمات مماثلة للهجمات التي تعرض لها برجا مركز التجارة العالمي في 11 سبتمر/ أيلول الماضي.

وخلص التقرير إلى أنه من المستحيل عمليا بناء عمارات ذات مواصفات هندسية خاصة تستطيع تحمل دمار هائل كالذي لحق ببرجي مركز التجارة.

وذكر التقرير أن مصممي برجي مركز التجارة العالمي لم يتنبؤوا بمجموعة العوامل التي أدت إلى انهيار المركز, لافتا إلى أن البرجين بقيا منتصبين لمدة ساعة تقريبا مما مكن معظم العاملين داخلهما من الهرب لينخفض عدد الضحايا إلى حوالي 3000 شخص فقط.

وقال التقرير إن فريقا متخصصا في مجالات الهندسة المدنية والإنشائية والوقاية من الحرائق قام بالتحقيق في أسباب انهيار البرجين "الحدث الذي أذهل معظم المراقبين ومن ضمنهم المهندسون الإنشائيون ذوو الخبرة العالية"، وقال المهندسون الذين أسهموا في إعداد التقرير إن البنايتين انهارتا بفعل ثلاثة عوامل:

الحرائق تلتهم برجي مركز التجارة العالمي إثر الهجوم (أرشيف)
قوة تأثير اصطدام الطائرتين, وحرارة اشتعال وقود الطائرتين, والحرارة التي سببها احتراق الأجهزة والأثاث الموجود داخل البرجين. وأوضح التقرير أن الحرائق ولدت حرارة شديدة أدت على الأرجح الى إذابة هيكلي البرجين.

ودعا المهندسون إلى إجراء أبحاث إضافية في المستقبل في مجال النظم الإنشائية والوقاية من الحرائق ومنافذ الطوارئ قبل إجراء أي تغييرات في طرق البناء، إذ أشار التقرير إلى أن أنظمة مكافحة الحرائق لم تصمم للتعامل مع حرائق تنشب بسرعة وتمتد لمسافات طويلة داخل طوابق البنايات، وذلك حدث عندما احترقت آلاف الغالونات من وقود الطائرتين المخطوفتين.

وقال التقرير إنه "من غير الممكن عمليا تطوير نظم حماية تساعد البنايات العالية على مقاومة أو صد طائرات مدنية كبيرة الحجم قادمة بسرعة عالية ومتسببة بحرائق هائلة, ناهيك عن الكلفة التجارية الباهظة التي سيحتاجها بناء ناطحات سحاب تقاوم ضربات من هذا النوع".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة