العاهل الأردني: ضرب العراق يقوض الائتلاف الدولي   
الأربعاء 1422/8/13 هـ - الموافق 31/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عبد الله الثاني
اعتبر العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني أن مهاجمة العراق في إطار الحرب على ما يسمى الإرهاب سيوجه ضربة كبيرة للائتلاف الدولي. وفي السياق ذاته استبعد مسؤول بريطاني بارز احتمال توسيع الهجمات على أفغانستان لتشمل دولا عربية.

وشدد العاهل الأردني في مقابلة مع صحيفة فايننشل تايمز نشرت اليوم على عدم وجود أي أدلة تربط العراق بالهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة في 11 سبتمبر/ أيلول الماضي. وأضاف أن استهداف العراق سيكون ضربة كبيرة توجه إلى الائتلاف الدولي وسوف تسيء إلى الجهود الدولية ضد ما سماه بالإرهاب.

وقال الملك عبد الله إن إيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية أصبح أمرا ملحا بالنسبة للولايات المتحدة بعد الهجمات التي تعرضت لها الشهر الماضي.

وينتظر أن يجري رئيس الوزراء البريطاني توني بلير محادثات مع العاهل الأردني غدا في عمان في إطار جولته الحالية بالشرق الأوسط.


لندن: التركيز حاليا على أفغانستان.. والعمل الذي يحدث حاليا لن يخرج عن هذه الحدود
وفي سياق متصل استبعد السفير البريطاني لدى مصر غراهام بويس احتمال توسيع الضربات العسكرية التي تتعرض لها أفغانستان لتشمل دولا عربية.

وقال بويس للصحفيين بعد اجتماعه بالأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى "التركيز حاليا على أفغانستان.. والعمل الذي يحدث حاليا لن يخرج عن هذه الحدود. إن القضية التي تطرح بشأن توسيع الضربات لتشمل دولا عربية هي أشياء مبتدعة".

وكان موسى قد ذكر بعد زيارة للولايات المتحدة هذا الشهر أن وزير الخارجية الأميركي كولن باول أكد له أن الضربات العسكرية لن توجه لأي دولة عربية.

وأثارت الضربات العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة منذ السابع من الشهر الحالي ضد حركة طالبان الحاكمة في أفغانستان مخاوف في العالم العربي من تعرض بعض دوله لضربات انتقامية بعد الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة.

وتشمل القائمة الأميركية للدول التي ترعى ما يسمى الإرهاب العراق وسوريا وليبيا، كما وردت أسماء بعض المنظمات الفلسطينية وحزب الله اللبناني ضمن ما تصفه واشنطن بقائمة المنظمات الإرهابية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة