غيثنر ينتقد الرقابة المالية   
السبت 1430/8/3 هـ - الموافق 25/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 12:29 (مكة المكرمة)، 9:29 (غرينتش)
وزير الخزانة يحث على إنهاء نظام المراقبة المالية (رويترز-أرشيف)
بلغت الانقسامات بين إدارة الرئيس باراك أوباما والاحتياطي الفدرالي وكبار المراقبين الماليين أوجها أمس في وقت ناقش فيه المسؤولون خططا لإصلاح نظام الرقابة المالية الأميركي.
 
ونقلت فايننشال تايمز عن وزير الخزانة الأميركية تيموثي غيثنر قوله بوجود "كثير من المراقبة الغبية في بلدنا" وحثه المشرعين على الانتهاء بسرعة من خطة الإدارة لإصلاح النظام، رغم المقاومة من القطاع المالي ومراقبين آخرين.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن إدارة أوباما في بداية هذا العام كشفت النقاب عن خطتها لإصلاح النظام العشوائي الأميركي للمراقبة المالية. وشملت الخطط منح الفدرالي صلاحية تنظيم المؤسسات الهامة وإنشاء هيئة لحماية المستهلكين.
 
وأضافت أن الكونغرس لديه مهمة تحويل تلك الخطط إلى قانون، بمنح المراقبين فرصة إبراز تفضيلاتهم بدلا من ذلك، لكنهم يحاولون التشبث بالصلاحيات الحالية وعبروا عن قلقهم من هيئة المستهلك بصفة خاصة، التي يمكن أن تسلب صلاحيات عدد منهم.
 
وأشار غيثنر إلى أن حجم السلطة المقترح انتزاعها من أناس يتمتعون بها اليوم ستلقى مقاومة ومعارضة جمة، وإذا كان هناك تلكؤ أو محاولة تجزئتها فإن الأمر سيكون أصعب بكثير.
 
ومن جانبه انتقد بن برنانكي رئيس الاحتياط الفدرالي هيئة الحماية المالية للمستهلك وجادل بأن على الفدرالي أن يبقى على تفويضه لمراقبة الرهونات وبطاقات الائتمان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة