كولومبو: اعتقال عسكريين متهمين بقتل مدنيين تاميل   
الثلاثاء 1/10/1421 هـ - الموافق 26/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات الحكومة السريلانكية

أوقفت قوات الجيش في سريلانكا تسعة جنود يُشتبه بتورطهم في قتل ثمانية من المواطنين التاميل شمال شبه جزيرة جفنا. وقد أعلنت حركة نمور التاميل الانفصالية التزامها بهدنة كانت قد أعلنتها من جانب واحد. ودعت المجتمع الدولي لإقناع حكومة كولمبو بحل سلمي للنزاع، وذلك مع قيام القوات الحكومية بتصعيد حملتها العسكرية ضد الحركة.

وقالت وزارة الدفاع السريلانكية إن تحقيقا عسكريا سوف يجرى إضافة إلى تحقيقات الشرطة في حادث اختفاء عدد من المواطنين التاميل عثر على جثث يعتقد أنها تعود لهم.

وكانت السلطات السريلانكية أجرت العام الماضي تحقيقات مع عسكريين بتهم شملت مشاركتهم في أعمال قتل وخطف وتعذيب واعتقال تعسفي ضد مواطنين تاميل، وقعت عقب استيلاء الجيش السريلانكي عام 1996 على شبه جزيرة جفنا المعقل الرئيس لنمور التاميل.

 وقد اتهمت لجنة حقوق الإنسان السريلانكية المستقلة الشرطة بالإهمال الجسيم في واجباتها إزاء مذبحة نفذها سكان محليون ضد محتجزين تاميل داخل معسكر للجيش في وسط البلاد.

وشهدت شبه جزيرة جفنا في الآونة الأخيرة معارك عنيفة بين القوات الحكومية وحركة نمور التاميل أدت إلى فرار أعداد كبيرة من السكان إلى أماكن أخرى أكثر أمنا.

ورفضت الحكومة إعلان هدنة من جانب واحد تقدم بها نمور التاميل بمناسبة أعياد الميلاد.

ويخوض المتمردون التاميل صراعا مسلحا لإقامة دولة مستقلة للتاميل شمال وشرق سريلانكا أسفر عن مصرع أكثر من ستين ألف شخص منذ عام 1983.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة