قوة باكستانية خاصة لمحاربة الإرهاب بمساعدة أميركية   
الأربعاء 1424/6/23 هـ - الموافق 20/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

القوة الباكستانية الجديدة مرتبطة بالـ FBI ومجهزة بأحدث التقنيات لتعقب المشتبه فيهم (رويترز)
شكلت باكستان قوة جديدة بمساعدة الولايات المتحدة لتكثيف حربها على ما يسمى بالشبكات الإرهابية المتهمة بالتوغل عبر الحدود لتنفيذ هجمات داخل أفغانستان.

ومن المتوقع أن تتخرج الدفعة الأولى التي تضم أكثر من 40 ضابطا من قوات التحقيق الخاصة الشهر المقبل بعد تلقي تدريبات استمرت ثلاثة أشهر.

وقال مسؤول باكستاني إن هذه القوة المرتبطة بمكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي, ستكون متخصصة في مكافحة ما يطلق عليه الإرهاب وستجهز بتقنيات عالية لملاحقة المشتبه فيهم وإحباط أي هجمات محتملة.

واعتقلت باكستان الحليف الوثيق للولايات المتحدة في الحرب على ما يسمى بالإرهاب مئات من أعضاء حركة طالبان وتنظيم القاعدة المتهم الرئيسي في تخطيط وتنفيذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 على نيويورك وواشنطن في الولايات المتحدة.

ورغم جهود إسلام آباد الحثيثة لكسب الود الأميركي وإرضاء الجارة أفغانستان فإنها تعرضت مؤخرا لانتقادات متزايدة من حكومة كابل التي تدعمها واشنطن، بزعم سماحها لمقاتلي طالبان بإعادة تنظيم صفوفهم داخل أراضيها والانطلاق من المدن المحاذية لشن هجمات شبه يومية على القوات الأميركية والأفغانية في أفغانستان.

وشهدت باكستان سلسلة من الهجمات على أهداف غربية ومسيحية بعد أن ألقت بثقلها وراء الحرب التي قادتها الولايات المتحدة على أفغانستان وأطاحت بحركة طالبان أواخر العام 2001.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة