فجوة الثقة بين بوش والشعب الأميركي   
الأحد 1427/1/13 هـ - الموافق 12/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:39 (مكة المكرمة)، 11:39 (غرينتش)

تناولت الصحف الأميركية الصادرة اليوم الأحد مواضيع متفرقة فهاجمت إحداها بوش, متحدثة عن فجوة ثقة بينه وبين الشعب الأميركي, وتطرقت أخرى للرسوم المسيئة للإسلام, وتناولت ثالثة تأخير البنتاغون لتسليم أجهزة متطورة لكشف الألغام للجيش الأميركي في العراق بسبب بيروقراطيته.

"
لا يمكن أن نفكر في رئيس أقل جدارة بالثقة من بوش، لأنه هو الذي سمح لهيئة الأمن القومي بالتنصت على الأميركيين دون تفويض قضائي أو مباركة من الكونغرس
"
نيويورك تايمز

فجوة الثقة
تحت هذا العنوان شنت صحيفة نيويورك تايمز هجوما لاذعا في افتتاحيتها على الرئيس الأميركي جورج بوش, قائلة إنها لا يمكن أن تفكر في رئيس أميركي كرر على شعبه طلب الثقة فيه أكثر من بوش، رغم أنه يريد من هذا الشعب تناسي أشياء مهمة كالديمقراطية والعملية القضائية وميزان القوى.

وأضافت أنها في المقابل لا يمكن أن تفكر في رئيس أقل جدارة بالثقة من بوش، لأن بوش هو الذي سمح لهيئة الأمن القومي بالتنصت على الأميركيين دون تفويض قضائي أو مباركة من الكونغرس.

وبوش هو الذي رفض الانصياع للقانون الذي يلزم سلطات السجون بمعاملة السجناء بطريقة إنسانية, معلنا أنه لن يطبق ذلك القانون إلا إذا أملت عليه بوصلته الأخلاقية الداخلية ذلك.

وبوش هو الذي غزا العراق دون أن يطلب أي تقييم لما يمكن أن تؤول إليه الأمور إلا بعد سنة من احتلال ذلك البلد, كما أعلن عن ذلك بول بيلار الذي كان مسؤولا آنذاك عن المعلومات الاستخبارية الخاصة بالعراق.

"
لن ننشر ما يمكن أن يسيء لمريم العذراء عليها السلام ولا للأيام المقدسة عند اليهود, وبنفس المنطق لا يمكننا أن ننشر أي شيء يسخر من نبي المسلمين عليه الصلاة والسلام
"
هول/واشنطن بوست

الرسوم المسيئة
قالت صحيفة يو إس أيه توداي إن مجموعة من المسلمين تجمهروا أمام مكاتب صحيفة فيلادلفيا إنكواير للتنديد بإعادتها نشر الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم, حاملين لافتات كتب عليها "الصحافة غير المسؤولة".

وذكرت أن رئيسة تحرير الصحيفة قابلت بعض المحتجين, وامتدحت هدوءهم واحترامهم للقانون, لكنها أصرت على الدفاع عن نشرها للرسوم, مقترحة على المسلمين كتابة مقالات للدفاع عن نظرتهم, قائلة إنها مستعدة لنشرها.

وتحت عنوان "لماذا لا ننشر هذه الرسوم؟" كتبت دبورا هول تقول إن بعض قراء صحيفتها يتساءلون عن السبب الذي جعلها تحجم عن إعادة نشر هذه الصور, واتهموها بالافتقار إلى الشجاعة الكافية لفعل ذلك.

وفي معرض ردها قالت دبورا إن من أسباب الإحجام عن هذه المسألة كون هذه الصحيفة لن تنشر ما يمكن أن يسيء لمريم العذراء عليها السلام ولا للأيام المقدسة عند اليهود, وبنفس المنطق لا يمكنها أن تنشر أي شيء يسخر من نبي المسلمين عليه الصلاة والسلام.

وتحت عنوان "ما تحت الغضب في الشرق الأوسط" شككت نيويورك تايمز في أن يكون دافع الغضب في الشرق الأوسط هو تلك الرسوم فقط, مشيرة إلى أن زعماء دول هذه المنطقة كانوا دائما تواقين إلى تخويف شعوبهم بالعدو الخارجي.

وعن الفاتورة المادية للمقاطعة الإسلامية للدانمارك قالت واشنطن بوست إن هذه المقاطعة مثلت كابوسا للشركات الدانماركية, حيث تخسر ملايين الدولارات يوميا.

ونقلت عن أستريد نيلسون المتحدثة باسم شركة أرلا للألبان قولها لقد أمضينا أربعين عاما نبني تجارة في دول الشرق الأوسط ولم يستغرق وقف ذلك سوى خمسة أيام.

بيروقراطية قاتلة
كتبت صحيفة لوس أنجلوس تايمز تقريرا عن جهاز يتحكم فيه عن بعد قالت إنه فجر 90% من الألغام التي جرب عليها.

ولاحظت أن بيروقراطية وزارة الدفاع الأميركية هي التي تؤجل وصول هذا الجهاز للقوات الأميركية في العراق, مما يعرض مزيدا منهم للقتل بسبب الألغام.

وذكرت الصحيفة أن هذا الجهاز الذي بدأ تطويره قبل عشرة أشهر لم يصل منه أي عدد إلى العراق حتى الآن.

ونقلت الصحيفة عن ضابط قالت إنه رفض الكشف عن هويته مخافة التعرض للمحاسبة من طرف مسؤوليه قوله إن المشكلة تكمن في البيروقراطية وغياب تساوي الناس بالإحساس بمدى إلحاح المسألة, مشيرا إلى أن هذا ما يجعله يشعر بالإحباط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة