اليابان تفشل في إطلاق صاروخ فضائي   
الثلاثاء 20/10/1434 هـ - الموافق 27/8/2013 م (آخر تحديث) الساعة 10:07 (مكة المكرمة)، 7:07 (غرينتش)
يزن الصاروخ الجديد 91 طنا ويُوصف بأنه بديل جديد ومنخفض التكلفة (غيتي إيميجز)

فشلت وكالة استكشاف الفضاء اليابانية، اليوم الثلاثاء، في إطلاق أول صاروخ جديد فضائي لها منذ 12 عاما، ما قد يوجه ضربة إلى آمال طوكيو بتعزيز مكانتها في صناعة إطلاق الأقمار الاصطناعية المتنامية والتي تبلغ قيمتها عدة مليارات من الدولارات.

ووصل العد التنازلي لإطلاق الصاروخ "إبسيلون" في مركز الإطلاق في أتشينورا باليابان إلى صفر لكن لم يتم إطلاق الصاروخ، وقالت وكالة الفضاء اليابانية في وقت لاحق إنه تم وقف عمليات العد التنازلي.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية قولها إن وكالة استكشاف الفضاء اليابانية، فشلت في محاولة إطلاق صاروخ "إيبسيلون"، وهو لا يزال على منصة الإطلاق في مركز أوشينورا الفضائي بمقاطعة كوغوشيما بجنوبي اليابان، بعد الموعد المحدد لإطلاقه عند الساعة 1:45 بعد الظهر بالتوقيت المحلي.

الصاروخ الجديد كان سينقل إلى الفضاء قمرا اصطناعيا للأبحاث العلمية

وأعلنت الوكالة عن إلغاء عملية الإطلاق لهذا اليوم، مشيرة إلى أن العمل جار لتحديد سبب عدم إنطلاق الصاروخ.

ويبلغ ارتفاع "إبسيلون" المكون من ثلاث مراحل 24.4 مترا أو حوالي نصف حجم "إتش2 أي" وهو الصاروخ الأساسي في ترسانة صواريخ الفضاء اليابانية، ويزن الصاروخ الجديد 91 طنا ويُوصف بأنه بديل جديد ومنخفض التكلفة.

ويعد "إبسيلون" الصاروخ الثاني الذي صممته اليابان بعد "إتش2 أي" في عام 2001، حيث تأمل طوكيو أن تعود التطويرات التي أدخلتها على الصاروخ الجديد بالنفع عليها في ظل المنافسة الدولية.

يشار إلى أن الصاروخ الجديد خفيف الوزن، وكان سينقل إلى الفضاء قمرا اصطناعيا للأبحاث العلمية، حيث تقدر تكلفة إطلاقه بحوالي 38.5 مليون دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة