ناخبو أرمينيا يصوتون لصالح الإصلاح الدستوري   
الاثنين 27/10/1426 هـ - الموافق 28/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 6:39 (مكة المكرمة)، 3:39 (غرينتش)

تمرير الدستور سيعزز سلطة البرلمان في مواجهة الرئيس (الفرنسية)

أظهرت نتائج أولية أعلنتها اللجنة الانتخابية في أرمينيا أن غالبية الناخبين في هذا البلد صوتوا لصالح مشروع إصلاح دستوري مدعوم من مجلس أوروبا ويهدف إلى تعزيز صلاحيات البرلمان في مواجهة الرئيس روبرت كوتشاريان.

وقالت اللجنة الانتخابية إن 93.3% من الأصوات التي تم فرزها في 22% من مركز الاقتراع البالغ عددها 1922 جاءت لصالح الإصلاح, بينما بلغت نسبة الأصوات المعارضة 5.3% فقط.

ودعي 2.3 مليون ناخب إلى المشاركة في الاستفتاء ليوافقوا أو يرفضوا نصا يخفف من صلاحيات الرئيس لصالح البرلمان والحكومة. كما يتضمن ضمانات مشددة على استقلالية النظام القضائي ويلغي حظر حمل جنسيتين, الأمر الذي يفتح المجال أمام ملايين الأرمن المنتشرين في العالم للحصول على جنسية وطنهم الأم.

وقد دعت المعارضة التي تضم 18 حزبا ومنظمة غير حكومية إلى مقاطعة الاستفتاء لأنه سيشرع -بحسب رأيها- سلطة منتخبة في عملية اقتراع مزورة, وتحدثت عن عمليات تزوير ونفذت تظاهرة احتجاجية مساء أمس.

ويدعم مجلس أوروبا هذا الاستفتاء حيث شارك في وضع نص التعديل, كما تابع 18 مراقبا من قبله سير عملية التصويت.

وقال رئيس الجمعية البرلمانية بمجلس أوروبا إن الاستفتاء يعد فرصة بالنسبة للأرمن للتعبير عن تعلقهم بأوروبا.

يشار إلى أن الإصلاح الدستوري يعد جزءا من التزامات أرمينيا أمام مجلس أوروبا, والذي هدد بفرض عقوبات عليها إذا تكرر سيناريو إبطال نتيجة الدستور قبل نحو عامين بسبب ضعف المشاركة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة