واشنطن تسعى لإشراك الناتو في درعها الصاروخي   
السبت 1423/9/5 هـ - الموافق 9/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إطلاق أحد الصواريخ في إطار تجربة
لبرنامج الدفاع الصاروخي الأميركي (أرشيف)

قالت الدانمارك إن الولايات المتحدة تعتزم نشر برنامج الدرع الصاروخي في أراضي دول حلف شمال الأطلسي (الناتو)، وألمحت إلى أن الناتو ربما يوافق على استخدام قاعدة رادارات أميركية في جزيرة غرين لاند الواقعة بأقصى شمال أوروبا في حال الموافقة على نشر هذا البرنامج.

وقالت وزارة الخارجية الدانماركية في بيان إن المحادثات الجارية بين الولايات المتحدة ودول الحلف بشأن هذا الموضوع قطعت شوطا طويلا، مشيرة إلى أن الجانبين يعكفان على وضع الأطر السياسية والإستراتيجية لمستقبل الدرع الصاروخي.

وأشارت الوزارة إلى أن كوبنهاغن لم تتلق بعد أي طلب من الولايات المتحدة بشأن استخدام قاعدة ثول الأميركية المزودة بأحدث أنظمة الدفاع الجوي في جزيرة غرين لاند القطبية في أقصى شمال غرب البلاد لتعزيز قدرات هذا البرنامج. لكن مصادر برلمانية أكدت أن الدانمارك قد تنظر في السماح باستخدام هذه القاعدة في حال توصل واشنطن والناتو إلى اتفاق بهذا الشأن.

وكان البرلمان الدانماركي قد أصدر قرارا عام 1987 رفض بمقتضاه استخدام هذه القاعدة لأغراض هجومية أو لأي أغراض أخرى تتناقض مع معاهدة الحد من انتشار الأسلحة البالستية المبرمة عام 1972.

يذكر أن وزارة الدفاع الأميركية تعتزم نشر منظومة دفاع ضخمة، وتدرس الاستعانة بتقنيات متقدمة جدا لاعتراض الصواريخ المعادية، بما في ذلك أسلحة الليزر وقواعد في الفضاء، على نحو يذكر بمشروع "حرب النجوم" الأميركي عام 1980.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة