ووتش: مكرر   

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن العام الماضي شهد تدنيا ملحوظا في أوضاع حقوق الإنسان في مصر واصفة عام 2014 بالأكثر سوءا في تاريخ البلاد الحديث بالنسبة لحقوق الإنسان.

وتابعت المنظمة أن وزير الدفاع السابق عبد الفتاح السيسي الذي تسلم السلطة في يونيو/حزيران الماضي، أشرف على التراجع عن المكاسب الحقوقية التي أعقبت ثورة يناير عام ألفين وأحد عشر.

كما اتهمت المنظمة -المعنية بأوضاع حقوق الإنسان حول العالم- القضاء المصري بأنه مُسيس, وذكرت أن القضاة دأبوا على الحكم بحبس المحتجزين احتياطيا لأشهر طويلة استنادا إلى ما وصفتها بأدلة واهية.
 
وقال المدير التنفيذي للمنظمة كينيث روث إن الغرب يقف إلى جانب السيسي رغم مسؤوليته عن مجزرة رابعة العدوية. وأضاف أن السيسي مسؤول عن اعتقال الآلاف من أنصار جماعة الإخوان المسلمين ومناهضي نظامه منذ وصوله إلى الحكم.

وكانت المنظمة قد أدانت الاثنين "الاستخدام المفرط للقوة" من قبل الشرطة المصرية ضد التظاهرات السلمية" بعد مقتل 15 شخصا على الأقل في تجمعات نظمت في ذكرى ثورة 25 يناير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة