مسبار هوينغز يبدأ رحلة استكشاف تايتان   
الجمعة 1425/11/19 هـ - الموافق 31/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 0:32 (مكة المكرمة)، 21:32 (غرينتش)
سطح كوكب تايتان كما صورته المركبة كاسيني (الفرنسية)
انفصل المسبار الفضائي "هويغنز" الأوروبي التصميم بنجاح عن سفينة الفضاء  "كاسيني" التابعة لإدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) ليبدأ رحلة استكشاف قمر "تايتان" الغامض الذي يدور حول كوكب زحل.
 
وأعلنت ناسا أن العاملين بالمحطة الأرضية تلقوا إشارة تفيد بأن هويغنز دخل في مسار تصادمي مع تايتان، في رحلة يأمل الباحثون أن تمدهم بمعلومات عن واحد من أكثر الأجرام السماوية غموضا في المجموعة الشمسية.
 
وتدير وكالة الفضاء الأوروبية المركبة هويغنز التي ستكشف القمر الوحيد في المجموعة الشمسية الذي يوجد به غلاف جوي، كما أنه المكان الذي قد لا يوجد به سطح صلب. ويقول العلماء إن من المؤكد أن تكون الحقيقة أغرب من القصص الخيالية.
 
وقال مدير مشروع المسبار هويغنز جان بيير ليبريتون في وكالة الفضاء الأوروبية إن العديد من الكتب ألفت حول هذا الموضوع, لكن "جميعها على خطأ". وتايتان الذي غلب النيتروجين على غلافه الجوي, يفوق حجمه كوكبي عطارد وبلوتون وهو أحد الكواكب الكثيرة التي تدور حولها قصص الخيال العلمي. كما يساعد انخفاض درجات حرارة سطحه إلى ما دون الصفر المئوي على استضافة أي نوع من الحياة.
 
واعتبر مدير البرنامج العلمي لوكالة الفضاء الأوروبية ديفد ساوثوود أن الرحلة تمل جولة حول الأرض عندما كانت في مراحلها المبكرة. وقال ساوثوود إن أحد أهم الأسئلة التي سيجيب عليها المسبار هي: هل يوجد سوائل على سطح تايتان حيث تمتلئ البحيرات بأمطار الميثان؟
 
ومن المؤمل أن ينجح هويغنز في الإجابة على هذا السؤال بعدما قطع في سبعة أعوام مسافة 3.5 مليارات كيلومتر ملتحما بالمركبة كاسيني. ويبلغ عرض هويغنز 2.7 متر وهو على هيئة طبق طائر. وكان من المقرر أن يهبط بتمهل عبر الغلاف الجوي لتايتان خلال ساعتين ونصف باستخدام ثلث مظلاته لتقليل السرعة.
 
وبمجرد أن يصل المسبار سطح تايتان -إن كان هناك سطح صلب- فإن من المتوقع أن يستمر في العمل لمدة قصيرة ربما لا تزيد عن 30 دقيقة قبل أن تنفذ بطارياته.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة