جزر القمر: قبول تسعة مرشحين للرئاسة ورفض خمسة   
الجمعة 1422/12/2 هـ - الموافق 15/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

غزالي عثمان
قبلت اللجنة الانتخابية في جزر القمر طلبات تسعة مرشحين من أصل أربعة عشر لخوض الانتخابات الرئاسية المقررة في أبريل/نيسان المقبل ومن بينهم الحاكم العسكري غزالي عثمان الذي استولى على السلطة في أبريل 1999، في حين رفضت اللجنة أوراق ترشيح الخمسة الآخرين وعلى رأسهم رئيس الوزراء السابق سعيد حمادي.

وبررت اللجنة الانتخابية رفضها قبول أوراق ترشيح رئيس الوزراء السابق سعيد حمادي والأربعة الآخرين بأنهم لم يقيموا في جزر القمر في فترة الأشهر الستة الأخيرة التي تسبق التصويت، حسب ما تشترط بنود الدستور.

وأفيد أن السلطات في العاصمة موروني اعتقلت سعيد حمادي والبرلماني السابق محمد زينة لدى وصولهما إلى المدينة أمس دون توضيح أسباب الاعتقال التي يبدو أنها ذات صلة بالمحاولة الانقلابية التي قام بها حمادي في مارس/آذار 2000 للإطاحة بالحاكم العسكري غزالي عثمان.

وتأتي هذه الانتخابات نتيجة للاستفتاء الدستوري الذي أجري في ديسمبر/كانون الأول الماضي ووافق فيه 77% من المشاركين على منح حكم ذاتي أوسع للجزر الثلاث التي يتكون منها أرخبيل جزر القمر وهي القمر الكبرى وأنجوان وموهيلي.

وتقع جزر القمر في المحيط الهندي على الساحل الجنوبي الغربي لأفريقيا, وتشهد حالة مزمنة من عدم الاستقرار منذ أن صوتت ثلاث جزر من الأربعة التي تكون الأرخبيل لصالح الاستقلال عن فرنسا وتشكيل جمهورية إسلامية، في حين اختارت الجزيرة الرابعة مايوتي البقاء تحت الحكم الفرنسي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة