شكاوى بشأن حقوق الإعلاميين بليبيا   
الأربعاء 4/7/1431 هـ - الموافق 16/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 1:20 (مكة المكرمة)، 22:20 (غرينتش)
الداهش: الامتيازات مربوطة بتحسين الأداء الصحفي  (الجزيرة نت-أرشيف)
خالد المهير-طرابلس
تزايد الجدل في ليبيا بشأن "حق التعبير وحقوق الإعلاميين المادية والمعنوية, وذلك على خلفية مذكرة تقدم بها صحفيو جريدة الجماهيرية لجهات حقوقية وتنفيذية، أبرزها مكتب معلومات الزعيم الليبي معمر القذافي.
 
وانتقدت المذكرة تجاهل رفع سقف المرتبات والعلاج، مع التأكيد على ضرورة احترام الصحفي عند تغطية الأحداث الخارجية، وغيرها من المطالب.
 
احتكار وشروط
واعتبرت الكاتبة سعاد سالم ما جاء في المذكرة بداية لصياغة علاقة جديدة بين الصحفي وأدواته الفعلية، وإعادة التواصل بينه وبين القراء, وإنهاء ما سمته احتكار الامتيازات.
 
وقالت "إذا كانت الصحافة مشروع إنصاف وتقديم الحقائق ورفع الهموم إلى مستوى العام في جانبها الأخلاقي، فكيف للصحفي أن يقع تحت ظلم من النوع الذي بينته المذكرة ويسمح به".
 
لكن رئيس تحرير صحيفة الجماهيرية عبد الرزاق الداهش ربط الامتيازات بتحسين الأداء الصحفي.
 
وقال للجزيرة نت إن الصحيفة مرتبطة بمنظومة إدارية وقوانين الدولة بشأن المرتبات، وإن تحسين المرتبات مشروع، مؤكداً أهمية رفع مرتبات موظفي المؤسسات الرقابية والضبطية والقضائية لمكافحة الفساد.
 
وتحدث عن "انحياز" الزعيم الليبي معمر القذافي لدعم الصحفيين، الذين اعتبرهم "جزءا من منظومة الإعلام الجماهيري".
 
 المقصبي اشتكى مما سماه تهميش الرأي الآخر (الجزيرة نت-أرشيف)
مساء الخير
ويقول أعضاء أسرة برنامج محلي في إذاعة بنغازي كان جهاز البحث الجنائي التابع لوزارة الداخلية قد اعتقلهم في فبراير/شباط الماضي، إنهم يتعرضون "للإقصاء والتخوين" بعد حديثهم عن الفساد.
 
كما اعتبر الإذاعي أحمد المقصبي أن مصادرة برنامج "مساء الخير بنغازي" - الذي يعنى بالحديث عن البنية التحتية والقمامة في الشوارع، ولا تصل انتقاداته إلى رأس النظام- تهميش للرأي الآخر "يبرز -بما لا يدع مجالا للشك- سطوة القطط السمان في ظل عدم وجود قوانين تحمي الإعلامي وتحفظ كرامته".
 
وكشف المقصبي للجزيرة نت عن طرده وزملائه، ومنعه من دخول مبنى الإذاعة "بقرار جائر، وتمييع البرنامج وقضاياه وتقديم مشاكل المواطن بشكل هزيل".
 
كما قال إن "كل هذا يحدث أمام مرأى ومسمع تيار الغد -الذي يقوده سيف الإسلام القذافي- الذي لم يتعاط مع هذه القضية إلا بتدخله في إطلاق سراح أعضاء أسرة البرنامج الذين اعتقلوا بتهمة لم يرتكبوها وجريمة لم يقترفوها".
 
وبدوره اتهم مخرج البرنامج سليمان القبائلي ما سماها العقلية الدونية التي تسير دفة الإعلام بالوقوف وراء قرار إيقاف البرنامج، مؤكداً للجزيرة نت أن البرنامج كشف قضايا نهب المال العام.
 
 المجبري نفى بشكل قاطع ملاحقة الإعلاميين   (الجزيرة نت-أرشيف)
بطولات وهمية

في المقبل, استغرب مدير الإذاعة في بنغازي يونس المجبري اعتبار "تغيير خريطة" إذاعية قمعا للحريات.
 
واعتبر أن ما يجري "اصطياد في الماء العكر"، مشيرا إلى أن كل الإذاعات والفضائيات لديها خريطة إذاعية دورية تتاح فيها الفرصة لجميع الكتاب دون احتكار الإذاعة من قبل أي صحفي.
 
ونفى بشكل قاطع ملاحقة الإعلاميين، موضحاً أن البرنامج ما زال مستمراً رغم اختصار حلقاته. وذكر أن أسرة البرنامج تتمتع بحقوقها الوظيفية والإدارية وفق القانون. وأشار إلى أن شبكة المعلومات العالمية أتاحت المجال للمبالغة لخلق "بطولات" وشخصيات "وهمية"، وتساءل "كيف لا يحاسبهم ضميرهم؟".
 
ورفض نقيب الصحفيين الليبيين عاشور التليسي انتقاص قيمة الصحفي الليبي، موضحاً أن شكوى الصحفيين ستعالج "بما يرضي الحقيقة". وحمل المسؤولين "الصغار" المسؤولية، نافياً أن تكون المسألة سياسة "ممنهجة" تعكس رغبة الدولة في التضييق على الإعلاميين.
 
ونفى النقابي وجود سجناء رأي، وتعهد بعدم إحالة أي صحفي إلى المحاكمة في قضية رأي طوال وجوده على رأس الرابطة، لكنه قال إنه يجب أن تكون تحركات الصحفيين "مدروسة لضمان عدم اختراقها".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة