صحيفة: حزب الله غيّر موازين القوى بسوريا   
الجمعة 1433/12/11 هـ - الموافق 26/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 19:25 (مكة المكرمة)، 16:25 (غرينتش)
كتيبة البراء التابعة للجيش السوري الحر تبنت في وقت سابق مقتل ثلاثة عناصر من حزب الله (وكالات)

قال تقرير صحفي بريطاني نقلا عن عناصر في الجيش السوري الحر ومدنيين فروا إلى لبنان، إن تدخل مسلحي حزب الله في الصراع السوري قلب موازين القوى في المناطق الحدودية مع لبنان لصالح نظام بشار الأسد.

ونقلت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية عن مقاتلي الجيش الحر ومدنيين، قولهم إن حزب الله شن منتصف الشهر الجاري هجوما كبيرا على الجانب السوري من الحدود بعدما فشل الجيش الحر في الاستيلاء على القرى السورية الحدودية ونقاط العبور مع لبنان.

وأشار التقرير إلى أن صواريخ من نوع كاتيوشا انهمرت مثل المطر في الليل من مواقع حزب الله على منطقة الهرمل ومواقع الجيش الحر في المناطق الحدودية.

وينقل التقرير عن أحد عناصر الجيش الحر يتخذ من بلدة عرسال اللبنانية ملاذا مؤقتا له، قوله إن "الجميع يعلم أن ثمة مقاتلين من حزب الله (على الأراضي السورية)"، مؤكدا أن الوضع تغير في الأسابيع الأخيرة عندما زج الحزب بمزيد من المقاتلين داخل الحدود السورية.

وتقول ذي إندبندنت إن الأدلة تشير إلى أن حزب الله يرسل المزيد من المقاتلين عبر الحدود لدعم النظام السوري، مسترشدة بالجنازات التي تقام لمسلحين في البقاع اللبناني، بمن فيهم قائد كبير قال حزب الله إنه كان يقوم "بواجبه الجهادي"، دون أن يفصل ذلك.

الجيش الحر: النظام سيطر على المناطق الحدودية مع لبنان بمساعدة حزب الله 
 (الجزيرة-أرشيف)
الأماكن المستهدفة
ويتركز التدخل العسكري لحزب الله على قرية الجوسية الصغيرة (سنية) المحاذية للحدود مع لبنان، والقرى المجاورة لها، وكذلك المعابر وخطوط الإمداد من الأسلحة والمقاتلين حتى مدن القصير وحمص.

وأكد القائد في الجيش الحر عمر شيخ علي -الذي عاد من المعارك إلى منزله في لبنان الأسبوع الماضي باعتباره لاجئا سوريا- أن محاولات الحر للسيطرة على مواقع أساسية على طول الحدود مع الجانب اللبناني -حيث القرى الشيعية والداعمة لحزب الله- دفعت بالنظام السوري إلى طلب التعزيزات من الحزب.

وأضاف  أن الهدف من ذلك هو السيطرة على المواقع العسكرية الحدودية ومعبر جوسية.

ويقول الثوار السوريون إن تعزيزات حزب الله واستخدامه للمروحيات والقوة الجوية والصواريخ قلبت موازين القوى.

ويؤكد عمرو العلي الذي كان يقاتل في قرية الزهراء بمنطقة جوسية أنهم كانوا أصحاب اليد العليا في المنطقة، و"لكن في الفترة الأخيرة جاء حزب الله بآلاف المقاتلين لأن الجيش السوري لم يستطع أن يقاتلنا وحده".

ويعتقد علي أنه يستطيع أن يميز عناصر حزب الله بمهاراتهم القتالية وبنادق أم16 الأميركية الصنع.

أما شيخ علي فيقول إن الأمر غير واضح لأن هؤلاء المقاتلين يختلطون مع الجنود السوريين، "لذلك لا نستطيع أن نحدد عددهم، ولكن دليلنا هو عدد العائدين بالأكفان، والذين يتم القبض عليهم".

ويزعم الجيش الحر أنه قبض على 13 عنصرا من حزب الله في الأراضي السورية، وهدد بالانتقام من معاقل الحزب في الضواحي الجنوبية لبيروت إذا لم يسحب عناصره من المعركة.

وتشير الصحيفة إلى أن حزب الله ينفي إرسال مقاتلين إلى سوريا، ويقول إن العديد من السكان الشيعة في البلدات الحدودية التي تدعم حزب الله حملوا السلاح للدفاع عن أنفسهم بعد تعرضهم للهجوم من قبل ثوار الجيش الحر.

وحذرت من أن المشاركة المتنامية لحزب الله يهدد استقرار لبنان الذي ما زال تحت صدمة اغتيال رئيس فرع المعلومات بالأمن الداخلي اللبناني وسام الحسن قبل أسبوع، خاصة أن الكثيرين يشيرون بأصابع الاتهام إلى النظام السوري.

يشار إلى أن كتيبة البراء التابعة للجيش السوري الحر تبنت في وقت سابق مقتل ثلاثة مقاتلين من حزب الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة