الإفراج عن أميركي مسلم مشتبه فيه بهجمات مدريد   
الجمعة 1/4/1425 هـ - الموافق 21/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

براندون مايفيلد اعتبر إطلاق سراحه خطوة نحو تبرئته (رويترز)
أفرجت السلطات الأميركية عن محام أميركي بعد توقيفه لأسبوعين للاشتباه في صلته بتفجيرات مدريد في مارس/ آذار الماضي.

وقال براندون مايفيلد وهو أيضا ضابط سابق في الجيش اعتنق الإسلام, إن إطلاق سراحه هو الخطوة الأولى نحو تبرئة ساحته, وبينما لم يصدر تعقيب من السلطات المختصة بشأن الإفراج عنه جدد محامي مايفيلد التأكيد على براءة موكله وقال إن تفصيلات القضية مرتبطةٌ بالتحقيقات الجارية لهيئة محلفين عليا.

واعتقل مايفيلد في بورتلاند بولاية أوريغون للاشتباه بتطابق بصمة أحد أصابعه مع بصمة على حقيبة كانت تحتوي على أجهزة تفجير عثر عليها بالقرب من محطة قطارات مدريد.

وذكرت التقارير الواردة من إسبانيا أن السلطات قضت بأن بصمة الأصبع لا تظهر أي صلة لمايفيلد, إلا أن تقارير أخرى قالت إنه لم يتم استبعاد الرجل من ملف القضية.

وقال ستيفن واكس محامي مايفيلد إنه لا يستطيع مناقشة تفاصيل القضية مشيرا إلى أمر رسمي بالصمت مرتبط بالتحقيقات الجارية لهيئة المحلفين العليا. لكنه أكد أن مايفيلد ظل متمسكا منذ القبض عليه في السادس من مايو/ أيار ببراءته، ونفى أن تكون البصمة المشتبه فيها هي بصمته رغم أن النتائج الرسمية تؤكد تطابقها مع بصماته العسكرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة