استقالة وزير عراقي وخليفة زاد يقدم أوراق اعتماده   
الأحد 13/3/1428 هـ - الموافق 1/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 6:20 (مكة المكرمة)، 3:20 (غرينتش)

رايان كروكر قدم أوراق اعتماده للطالباني خليفة لخليل زاد (رويترز)

استقال وزير العدل العراقي هاشم الشبلي من حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي بعد عام على تشكيلها وسط تصاعد الجدل في الحكومة وخارجها بشأن مصير مدينة كركوك.

وقال الشبلي إنه سيستمر في أداء مهام منصبه إلى أن تبت الحكومة العراقية في استقالته. وأرجع الشبلي استقالته التي قدمها الخميس الماضي إلى خلافات مع الحكومة ومع كتلة القائمة العراقية الموحدة بالبرلمان العراقي (25 مقعدا).

ورغم المعلومات بأن استقالة الشبلي تمت على خلفية ما وصف بخلافه مع رئيس الحكومة بشأن خطة التصديق على قرار بدفع تعويضات للعرب الذين يوافقون على مغادرة كركوك إلى أماكنهم الأصلية فإنه شدد على أن استقالته تمت بسبب مواقفه السياسية المتمايزة عن الحكومة وعن الكتلة البرلمانية التي يمثلها فيها.

وقال الشبلي -وهو سني وعضو في القائمة التي يترأسها إياد علاوي- إن حكومة المالكي صدقت الخميس الماضي على خطة لدفع تعويضات للراغبين بمغادرة كركوك. وتقدر قيمة التعويض لكل أسرة بعشرين مليون دينار عراقي (15 ألف دولار) وقطعة أرض.

ردود متباينة
ورحب المسؤولون الأكراد بالتعويضات بينما عبر نواب سنة وشيعة من مختلف الكتل عن غضبهم إزاءها واعتبروها انتهاكا للدستور. وأكد بيان قرأه النائب أسامة النجفي من قائمة علاوي رفض النواب لهذه القرارات "الجائرة" وعدم الالتزام بكل ما سيترتب عليها من نتائج.

بقايا سيارة مفخخة انفجرت في مدينة الصدر (رويترز) 
وتنص المادة 140 من الدستور على "تطبيع الأوضاع وإجراء إحصاء سكاني واستفتاء في كركوك وأراض أخرى متنازع عليها لتحديد ما يريده سكانها وذلك قبل 31 ديسمبر/كانون الأول 2007".

رايان كروكر
في سياق آخر تسلم الرئيس العراقي جلال الطالباني أمس أوراق اعتماد السفير الأميركي الجديد في بغداد رايان كروكر.

وأكد الطالباني في بيان رئاسي خلال استقباله السفير الجديد على "ضرورة تمتين وتقوية العلاقات الثنائية بين العراق والولايات المتحدة وأن تبقى الصداقات المتبادلة رصينة وقوية".

وكروكر (58عاما) الذي يخلف في المنصب السفير زلماي خليل زاد, هو سفير سابق في باكستان ولبنان وأفغانستان والكويت وسبق له العمل عام 2003 مع الحاكم الأميركي للعراق بول بريمر.

عدد الجنود الأميركيين القتلى خلال مارس ضعف أمثالهم من العراقيين (الفرنسية)
مفوض اللاجئين
من جهة أخرى قال مفوض اللاجئين في الأمم المتحدة أنتونيو غوتيريس -بعد لقائه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي- إن المفوضية تخطط لإرسال موظفين غير عراقيين للعمل بمكتب بغداد لأول مرة منذ استهداف مقرها عام 2003.

ونقل بيان للحكومة عن المالكي قوله لغوتيريس "إن الحكومة جادة في وضع خطة سريعة عن كيفية تشجيع الأدمغة المهاجرة من أطباء ومهندسين وغيرهم على العودة وتوفير الحياة الكريمة والآمنة لهم".

ميدانيا لقي ما لايقل عن 44 شخصا مصارعهم خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية في أربع هجمات منفصلة بالسيارات وفي عمليات تفجير وإطلاق نار في أنحاء العراق.

وأحصت وكالة أسوشيتدبرس مقتل 81 جنديا أميركيا في العراق خلال شهر مارس/آذار الماضي بمن فيهم قتلى الحوادث، مشيرة إلى أنها تبلغ ضعف قتلى الجيش العراقي لذات الفترة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة